الرئيسية > آراء > الصيف فالخريف والصهد فالبرد: اعصار لالة اوفيليا ولا غضب سيدي ربي؟
18/10/2017 08:08 آراء

الصيف فالخريف والصهد فالبرد: اعصار لالة اوفيليا ولا غضب سيدي ربي؟

الصيف فالخريف والصهد فالبرد: اعصار لالة اوفيليا ولا غضب سيدي ربي؟

غيثة العلام كود ////

السيمانة لي فاتت عاش المغرب دراجات حرارة مرتافعة بزاف على المتوسط الموسمي ومازال لحد اللأن ما طاحت أمطار الخير، السبب ديال هاد الروينة، حسب المختصين، هو الاحتباس الحراري لي عطانا الظروف الملائمة باش يتشكل اعصار من الدرجة الثالتة سميتو “اوفيليا” فالمحيط اللأطلسي (كيقولو العولاما بلي هذا هو أقوى إعصار ترصد فالمنطقة).

قريتو هادشي؟ تيقتوه، قتانعتو بيه؟ جاكوم علمي و منطقي وكيفسر مزيان هاد الصهد لي عايشين فشهر عشرة؟ اوا نوضو تشللو، راكوم غالطين، مكلخين، حمير، ومكتفهمو والو! حيت ماشي هذا هو التفسير. التفسير الحقيقي والوحيد هو: سيدي ربي ساخط علينا وداكشي باش حارمنا من البرودة والشتا. بالدارجة، طلعناليه فراسو حيت كترنا من الفساد.

طبعا بالفساد مكنعنيش : الرشوة فالإدارات، و التعليم لي فحالة مزرية، و سبيطارات لي تفضل تبوس عزرائيل على تمشي ليهوم، ولا القضاء ديالنا لي كيعطي عام لبيدوفيل مغتاصب ولد ختو وخمس سنين للبزناس ديال الدرب مفرح الشباب، نفس الشباب لي ملاقيين لا خدمة لا ردمة حيت بواتهوم كلامهوم مسوس! لا، بالفساد كنعني : البنات المتبرجات، المقزبات، العاريات و الدراري السكايرية، الحشايشية، القمايرية، و المثليين لي كيمارسو اللواط، و الفيستيفالات لي كيجيبو فيهم عبدة الشيطان عريانات يشطحو ويردحو…

واخا اسيدي، ماقلتو عيب، نضمنو بصح الله سبحانه وتعالى مبقاتش عاجباه حالتنا و قرر يعاقبنا قبل مانوصلو عندو ولكن علاش غي حنا؟؟ علاش السويد مثلا فيها العرا والمسخ وهكاك عندهوم الشتا، و علاش الصومال مسلمين وطايعين الله وعندهوم الجفاف والمجاعة والحروب الأهلية؟ ياك سيدي ربي مكيديرش الفرز؟ دونك فين هي اللوجيك اللخوت؟

راه اعباد الله عيب وحشومة يكون بنادم مازال كيتيق بهاد الخرافات فوقتنا وكيختار التفسيرات الميتافيزيقية لظواهر طبيعية وهو العلم فسر هادشي وجاوبنا على بزاف ديال الأسئلة. حدنا مازالين كنأولو الصهد و قلة الشتا بغضب الله علينا وكانكرو الأبوة ديال برهوش واخا حجة ال adn كاينة غي حيت تولد قبل الزواج، وكنعتو ناس ب “الأوساخ” غي حيت مثليين، وكنشدو كوبل غي حيت دخل بزاف دلمرات لكنيسة عمرنا لاطفرناه.

لا بغينا نواكبو هاد العصر ونكونو حتى حنا بحال خوتنا لي عايشين فالقرن الواحد والعشرين خاص ضروري نحيدو علينا هاد اللأفكار لي كتخلينا نظنو بلي طرف ديال التوب فوق فخاض بنت عندو علاقة بالتقلبات المناخية ونوليو كنعطيو اهمية كثر للعلم والقراية عامة.

موضوعات أخرى