كود//

كشف الجراح التجميلي الأميركي فرانكلين روز، مؤخراً، أن ابنة الرئيس الأميركي الجديد إيفانكا ترامب، تحولت إلى نجمة جمالية تسعى النساء إلى الحصول على مظهرها.

وكشف إلى أنّ الكثيرات يردن الخضوع لعمليات تجعلهنّ يشبهن إيفانكا، مضيفاً إلى أن إحداهن وتُدعى جيني ستيورات خضعت لجراحة لمدة 7 ساعات لكي تعدّل شكل أنفها ووجهها وثدييها، وأنفقت لهذه الغاية مبلغ 30 ألف دولار.

وتابع إنّ المرأة بدأت تراقب إيفانكا خلال مشاركتها في حملة والدها الانتخابية وتكتب الملاحظات الخاصة بشكلها، كما احتفظت بالكثير من صورها وقررت أن تقوم بتصغير أنفها ووجهها وشدّ صدرها.

وقال فرانكلين: “عادة ما تأتي السيدات إليّ ويطلبن مني أن أجعلهن يشبهن نجمات مثل أنجلينا جولي وجنيفير لوبيز وكيم كرداشيان. إلا أنّ إيفانكا تحتل اليوم مركز الصدارة”.

كما ولفت جراح آخر يُدعى رود روهريتش إلى أنّ اسم إيفانكا يحتل مرتبة مهمة على لائحة النساء الأكثر إثارة لإعجاب النساء الأخريات.