الرئيسية > آراء > وعي الشعب المغربي مايمكنش تعول عليه بلا ماتحط ليه القايد والمخازنية عند راسو باش يسوقوه نحو خلاصه، أما غير هاكة بوحدو مطلوق وتسناه يدير الكمامة ويحتارم الإبتعاد الإجتماعي فراه مستحيل
11/07/2020 19:00 آراء

وعي الشعب المغربي مايمكنش تعول عليه بلا ماتحط ليه القايد والمخازنية عند راسو باش يسوقوه نحو خلاصه، أما غير هاكة بوحدو مطلوق وتسناه يدير الكمامة ويحتارم الإبتعاد الإجتماعي فراه مستحيل

وعي الشعب المغربي مايمكنش تعول عليه بلا ماتحط ليه القايد والمخازنية عند راسو باش يسوقوه نحو خلاصه، أما غير هاكة بوحدو مطلوق وتسناه يدير الكمامة ويحتارم الإبتعاد الإجتماعي فراه مستحيل

محمد سقراط-كود///

ميكافيلي كيقول “أن الإنسان إلى خديتي ليه رزقو أو أرضو عمرو مكينساها بينما الى قتلتيه شي واحد من عائلتو غادي تدوز مدة وغادي ينسى”، كورونا كتقتل الناس وفيروس خطير ولكن الخطر الحقيقي ديالو ماشي الموت وإنما الأزمة وفقدان الوظائف وإنهيار البلدان لي دار ولي غادي يدير مستقبلا، قصص كثيرة مأساوية ديال الناس لي تضررو بسباب حالة الطوارئ ومن مختلف الطبقات الإجتماعية، ولو أن قصص الناس لي كانو قراب للضص من اللول كتبقى محزنة كثر لانهم طاحو فالجوع مباشرة، وحتى هاد نصف حلان لي دايريين راه حقا حسن من والو، ولكن في نفس الوقت بالحدود مسدودة راه كيف والو.

للأسف في المغرب صعيب تعول على وعي الشارع وتخليه ياخد الإحتياطات ديالو بلا مايفرضهم عليه القايد والمخازنية والبوليس والدرك والمقدم، الناس ولاو عايشين في حالة إنكار للفيروس النص ممتيقينش أنه كاين أصلا والنص لاخر متيقين أنه كاين ولكن الله لي كيحفظ، وتاواحد ماداير الكمامة في الشارع إلا أقلية قليلة بزاف، فأصبح مول الكمامة كالقابض على جمرة من نار، كولشي كيشوف فيه كواحد دمدومة متيق كذوب ميريكان وراه غير مقولب بالكمامة والتعقيم والإحتياطات لي داير، وطبعا في الاحياء الشعبية الناس كتسالم وكتعيش الحياة العادية ومكاين لا إبتعاد إجتماعي لا وقاية ذاتية وكيطنزو على لي باقي واخد الإحتياطات ديالو من الفيروس.

وعي الشعب المغربي مايمكنش تعول عليه بلا ماتحط ليه القايد والمخازنية عند راسو باش يسوقوه نحو خلاصه، أما غير هاكة بوحدو مطلوق وتسناه يدير الكمامة ويحتارم الإبتعاد الإجتماعي فراه مستحيل ويكفي أنك تضرب دورة فأي مدينة في المغرب دابا وغادي تشوف الحياة العادية والكمامة قليل فين تبانليك، وهادشي راه كيخلع في حالة عودة تانية للفيروس فالخريف قود من الأولى، لان الناس بحال الى متعلمو والو من هاد الموجة اللولة ديال الفيروس، فقط كانو كيطبقوا أوامر المخزن دخلهم لديورهم بالحملات والقانون والعقوبات والحباسات والغرامات، دابا تطلقات الوقت بنادم كيبان ماتعلم والو خارج كيدور بلا وقاية راه هادشي بحال الى كنتدربو للشتا، وفي اللخر كتبقى مناعة القطيع هي الحل الوحيد باش ماتنهارش البلاد، لان الموجة الاولى هاهي دازت باش ماعطى الله، وتعاونو المغاربة بيناتهم الموجة التانية راه صافي مابقاش بح، هاعلاش خاص تطلقنا الدولة نكتاسبو المناعة وينتاعش الإقتصاد وتحل الحدود ماحد الفيروس ضعيف، أما راه حتى لقاح سي السلاوي ماكاين عليه خبار وحتى الى كان مايوصلك من دابا شحال.

موضوعات أخرى

08/08/2020 20:30

حصيلة كورونا فالأقاليم والجهات: كازا هي اللولة فعدد الإصابات اليومية والوفيات.. وجهة درعة فاتت جهة العيون فالطوطال ديال الحالات

08/08/2020 19:30

خوانجية فيسبوك وكبيرهم أحمد منصور دارو فراسهم الضحك.. نسبو بناية كويتية متأثراتش بانفجار بيروت لآل أردگان والعثمانيين.. وطلقو الكذبة وتيقوها