اخبار اليوم//

مازال الطفل، عبد المولى زعيقر، الذي دهسته سيارة شرطة في أحداث جرادة الأخيرة، يرقد في المستشفى الجامعي بوجدة وحالته الصحية صعبة.

والدة الطفل تقول إنه بحاجة إلى عمليات جراحية ، قد لا تؤدي الى شفائه التام من الإصابات التي تعرض لها.

تقرير للعصبة المغربية لحقوق الإنسان أفاد بان وفدا منه سأل الوكيل العام عن دهسه، فرد بأن أفراد القوات المساعدة لم يتعمدوا دهسه، وان سائق السيارة لم يره نظرا إلى الغبار الكثيف الذي حجب الرؤية خلال المواجهات، وأشار إلى حق أسرة الضحية في رفع دعوى قضائية من أجل المطالبة بالتعويض ومحاكمة من تسبب فى الحادثة.