الرئيسية > آراء > دابا وحدة محامية قارية وواعية ومازال كتعتابر راجلها معندو عقل وغير شاد حجرو وكيدور حتى صيداتو وحدة لي بالضرورة راها باغية حيت قبلات تدير معاه علاقة
22/01/2020 15:00 آراء

دابا وحدة محامية قارية وواعية ومازال كتعتابر راجلها معندو عقل وغير شاد حجرو وكيدور حتى صيداتو وحدة لي بالضرورة راها باغية حيت قبلات تدير معاه علاقة

دابا وحدة محامية قارية وواعية ومازال كتعتابر راجلها معندو عقل وغير شاد حجرو وكيدور حتى صيداتو وحدة لي بالضرورة راها باغية حيت قبلات تدير معاه علاقة

محمد سقراط-كود///

دابا وحدة محامية قارية وواعية ومازال كتعتابر راجلها معندو عقل وغير شاد حجرو وكيدور حتى صيداتو وحدة لي بالضرورة راها باغية حيت قبلات تدير معاه علاقة، أما هو مسكين غير جارينو فهاد لافير، وملي كيكون غادي للخدمة شوف يا يوصل يا الى لقى شي وحدة فالطريق راه تقدر تاخدو معاها تدير معاه كرش بالزربة وتطلقوا، الى كانو القاريات والواعيات والعيالات لي فاهمين القانون وفاهمين الحياة( على ما أظن) إذن كيفاش غادي تكون كتفكر المرأة الأمية البسيطة في حالة تعرضات للخيانة من طرف زوجها، كيفاش هاد العقلية ديال الراجل غير مسؤول على حجرو كاينة حتى عند القاريات، كيفاش في اليفن وعشرين ومن بعد نضالات طويلة وقاصحة ديال العيالات في العالم من أجل الحقوق ديالهم والمساواة، باقي يمكن تسمع مرأة محامية كتدافع على راجلها لي قلل من إحترامها وخانها مع وحدة عندو معاها التصاور كثر من تصاور محمد الخامس ملي رجع من المنفى، ومع ذلك تقدر تدافع عليه بلغة قانونية وتقوليك راه من خلال كثرة الصور والأوضاع الحميمية للطرفين أثناء إلتقاط هاد الصور باين أن راجلها تنصب عليه وتحاك ضده مؤامرة من وحدة عندها سوابق فهادشي.

تقول الستاتية في أحد خالداتها( حبيبي انا زهواني يشوف الزين وينساني وا منسمحلو) وعلى مايبدو هادشي لي واقع فقضية محامي الدار البيضاء، السيد ربط علاقة مع السيدة وخطبها حسب الصور وكانوا عايشين بجوج سمن على عسل، وكيف قالت الزوجة أنها عندها لخبار لهادشي سنوات هادي ومع ذلك كانت كالسة كتسنى، حتى قادات ليهم الشغل يتشدو بجوج وستاغلات ثغرة قانونية ديال القرون الوسطى وخرجات راجلها بتنازل وسيفطات الغريمة للحبسـ والراجل هنا فهاد القضية وحسب الزوجة واخا محامي ونافذ إلا أنه لا حول له ولا قوة أمام الزين الحريزي، وأنه كان ضحية للإبتزاز وبقا كيصرف وياكل فالحلوة بلا خاطرو مسكين كانت كتدوز ليه بزز، وطبعا بالتدخل من الزوجة قدرات تخلصو من قبضة هاد عصابة الحب، وسيفطات الغريمة فين تستاهل.

صعيب وحشومة أنه تشوف مرأة محامية تسيئ للمرأة وتبرئ ذمة الرجل من فعل الخيانة، بحال الى العلاقات الرضائية مسؤولة عليهم غير المرة أما الراجل لا حول له ولا قوة يساق كالنعجة الى الباطوار، وحتى صفة العهر هي بالضرورة تستحقها غير المرأة لي تقبل تدير علاقة مع راجل خارج إطار الزواج، أما الراجل فمسكين لا قدرة له على مقاومة الغواية لذا لا يتردد في الإرتماء فيها فين مالقاها، هاد العقلية من المفروض أنها ماتكونش عند العيالات القاريات المستقلات، الخيانة هي قلة إحترام من طرف للآخر، وعادي أن المرأة أو الرجل يسمحو للشريك ديالهم كيف ماعادي أنه مايسمحوش أو ينتاقمو، ولكن لي ماشي عادي هو يتعتابر الراجل غير ضحية والمرأة هي العاهرة والباغية هادشي لي حشومة وعيب وعار على مرأة قارية أنها تقولوا.

موضوعات أخرى