وكالات//

شارك نحو 200 شخص في قيلولة جماعية نُظِّمَت الجمعة وسط أحد أكثر شوارع مكسيكو ازدحاماً وضجيجاً في مناسبة اليوم العالمي للنوم.

واستلقى المشاركون على حصائر اصطناعية، وأسندوا رؤوسهم إلى وسادات، وغطوا عيونهم بأقنعة، قاطعين الطريق لبعض الوقت ومعها الإيقاع المحموم لوسط العاصمة المكسيكية، في “تظاهرة سلمية من أجل الحق في النوم”، بحسب المنظمين.

وأوضحت الطبيبة غوادالوبي تيران من مركز النوم وعلم الأعصاب الذي نظّم هذا التحرك مع الحكومة المكسيكية، لوكالة فرانس برس، أن جَعلَ النوم “حدثاً يلفت الانتباه يمكن أن يساعد في إطلاق سياسات عامة جديدة” تهدف إلى تشجيع الراحة.