الرئيسية > جورنالات بلادي > 140 مليون واحد ف العالم كيعانيو من الفقر بسباب جايحة كورونا
18/10/2021 06:00 جورنالات بلادي

140 مليون واحد ف العالم كيعانيو من الفقر بسباب جايحة كورونا

140 مليون واحد ف العالم كيعانيو من الفقر بسباب جايحة كورونا

و م ع//

كشفت ندوة نظمت السبت ضمن فعاليات “إكسبو دبي 2020″ ، بمناسبة ” يوم الأغذية العالمي” ، أن نحو 140 مليون شخص من مختلف دول العالم ، جرفتهم جائحة كورونا إلى براثن الفقر بسبب عدم قدرتهم الحصول على الغذاء الذي يحتاجونه .

وأكد ماكسيمو توريرو كولين، كبير الاقتصاديين في منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) في كلمة ألقاها عن بعد ، في هذه الندوة ” نسعى إلى حماية كوكبنا ، وتوفير ما يلزم من الغذاء للجميع من خلال اتباع نهج علمي يقوم على الابتكار واستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية ، لتحويل أنظمة الأغذية الزراعية ، وجعلها أكثر كفاءة وشمولية واستدامة .

وقال بهذا الخصوص إن المنظمة تروم ” منع فقد هذه الأغذية أو هدرها وتحسين التغذية عموماً ، والحد من استنزاف الموارد الطبيعية والبيئية وتكثيف الجهود الدولية المبذولة للحد من تنامي معضلة الجوع التي يعاني منها الملايين في مختلف أرجاء العالم”.

وأكد كولين أن 40 في المائة من الجنس البشري، أي ما يعادل ثلاثة مليارات شخص من مختلف أرجاء العالم ، لا يستطيعون تحمل تكاليف الأنماط الغذائية الصحية المرتفعة مشيرا إلى أنه وفقا لأحدث الإحصائيات العلمية فإن ” ما يزيد عن 51 مليون شخص يعانون من الجوع في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا”.

وأوضح كولين قائلا ” جائحة كورونا التي ضربت العالم كانت لها تأثيرات بالغة الخطورة في ما تم اتخاذه من إجراءات لمواجهة التحديات المختلفة ، إذ تسببت الجائحة في إنجراف نحو 140 مليون شخص من مختلف دول العالم إلى براثن الفقر ، بسبب عدم قدرتهم الحصول على الغذاء الذي يحتاجونه ، لذلك نتعامل بحرص شديد مع تأثيراتها لاسيما في ما يخص الأمن الغذائي “.

وبين أن منظمة “الفاو” تقدم رؤية جريئة لمواجهة هذه التحديات المعقدة من أجل دعم الإنتاج الكافي، والتغذية السليمة، والبيئة الآمنة، وحياة أفضل للجميع ، مذكرا أنه خلال مؤتمر قمة الأمم المتحدة الأخير المعني بالمنظومات الغذائية ، قطعت الدول على نفسها التزامات مهمة نحو إحداث تحولات جذرية في المنظومات الغذائية ونأمل تحقيقها قريباً.

من جانبه قال أنطونيو غوتيريس ، الأمين العام للأمم المتحدة ، في كلمة ألقاها بالمناسبة ، عن بعد، ” إن دول العالم عليها الالتزام باتخاذ إجراءات جادة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي توفر حياة جيدة وأنماط تغذية إيجابية لجميع الناس” .

أما وزيرة التغير المناخي والبيئة الاماراتية ، مريم بنت محمد المهيري، فأكدت في كلمتها ، أن بلادها حريصة على دعم كل الجهود الدولية لتأمين وصول الطعام إلى جميع البشر من دون تفرقة، بفضل قناعة قيادتها بأهمية تقديم المساعدة اللازمة للآخرين، بما يمكنهم من مواصلة العمل وخدمة أنفسهم ومجتمعاتهم .

ويهدف “يوم الأغذية العالمي” إلى تشجيع كل شعوب دول العالم، وأصحاب القرار ، على اتخاذ تدابير إحترازية لمكافحة الجوع، وتأمين الإحتياجات الضرورية لمن يواجهون معاناة في نقص الطعام والأغذية الصحية.

جدير بالإشارة إلى أن أجنحة مشاركة في “إكسبو دبي 2020” ، قدمت مجموعة من العروض المتنوعة بالفيديو، تبرز مشاكل الجوع المتفاقمة في العالم ، والسبل الكفيلة بالقضاء عليها ، بما يضمن توفير حياة كريمة لجميع البشر.

موضوعات أخرى

30/11/2021 18:00

ماذا يعني “توقفت ” العدالة والتنمية عند زيارة وزير دفاع إسرائيل؟! الأمانة العامة تتأمل الزيارة وتراوغها وتنحني أمامها

30/11/2021 17:20

المحامي الغلوسي: الدولة الاجتماعية مايمكنش ليها تكون بلا مواجهة شجاعة وجريئة للفساد والريع والامتيازات والاحتكار – تدوينة