الرئيسية > آراء > علاش العلاقات المغربية الإسبانية مزال واقفة ومابغاتش تزيد الكَدام؟.. هادي سوارتها السحرية اللي ماباغاش إسبانيا تستعملهم 
23/10/2021 12:00 آراء

علاش العلاقات المغربية الإسبانية مزال واقفة ومابغاتش تزيد الكَدام؟.. هادي سوارتها السحرية اللي ماباغاش إسبانيا تستعملهم 

علاش العلاقات المغربية الإسبانية مزال واقفة ومابغاتش تزيد الكَدام؟.. هادي سوارتها السحرية اللي ماباغاش إسبانيا تستعملهم 

يونس أفطيط – كود //

رغم ما يتم تأكيده بين المغرب وإسبانيا، منذ أزمة سبتة، بأن العلاقات بين البلدين عميقة، حيث يحاول وزير الخارجية الإسباني الجديد، التأكيد دائما على أن العلاقات ممتازة، لكن على أرض الواقع، ليس هناك أي بوادر على مصالحة بين البلدين، كون أقل إشارة من المغرب لم تحدث بعد، وهي عودة السفيرة المغربية كريمة بنيعيش إلى مدريد.

ويرغب المغرب هذه المرة في إصلاح شامل للعلاقات المغربية الإسبانية، أو الاستمرار في القطيعة، رافضا بشكل نهائي العكر فوق الخنونة، في علاقته مع إسبانبا، وإجراء صلح ينكسر بعد مدة بسبب القضايا الكبرى العالقة بين البلدين، ولعل إسبانيا تعي جيدا ما يريده المغرب، لكنها تحاول ربح الوقت لا أكثر، ذلك أنه من الصعب عليها الرضوخ لكل رغبات جارها الجنوبي، وإلا سيصبح الشمال أضعف من الجنوب في نظرة الشماليين.

الصحراء مفتاح مفاتيح الصلح

دائما ما تقدم إسبانيا نفسها على أنها بلد محايد في مسألة الصحراء المغربية، لكن المغرب يعلم أنها أكثر بلد داعم للبوليساريو، وحاضن له، وظهر الأمر جليا بعدما رفضت إسبانيا اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء.

لهذا لا يمكن إيجاد مخرج للصلح بين البلدين، دون التعمق في الحديث حول الصحراء، وتغيير موقف الإسبان جذريا حول هذا الموضوع.

جبل الكوبالت

لا يمكن للدول الاستعمارية أن تنسى أن الأسباب الرئيسية لاستعمارها لعدد من البلدان، هو أطماع في نيل المصالح ونهب الثروات، ولا يمكن لإسبانيا التي لم تعتذر للمغاربة وخصوصا الريفيين عما فعلته بهم بحربها الكيماوية، أن تتجاهل كنزا يرقد في عمق البحر، وتحارب من أجل الحصول عليه.

جبل الكوبالت الراقد في عمق الأطلسي قبالة السواحل المغربية، حرك الأطماع الإسبانية، وجعلها تحاول منع المغرب من ترسيم حدوده البحرية، لحيازة الجبل وضمه لحدوده، ولم يتم حل القضية لحدود الساعة بين البلدين، وإن كانت هناك تهدئة مرحلية، فالإسبان قد يعيدون سيناريو جزيرة ليلى في أي لحظة إن بقيت الأمور عالقة.

التعامل مع البوليساريو

الطريقة السرية لتعامل إسبانيا مع البوليساريو، كانت ولا تزال حجرة عثرة في طريق تقدم العلاقات المغربية الإسبانية، واتضح الأمر جليا بعد تحول حكومة إسبانيا إلى مرتزفة “بلاك ووتر” وإدخالها لزعيم البوليساريو، ابراهيم غالي، لبلادها بسرية وبوثائق مزورة، بطريقة شبيهة بعملية تهريب اللبناني “كارلوس غصن” من اليابان.

وإذا كان للإسبان الشجاعة في المضي قدما بالعلاقات مع المغرب، فعليهم أولا أن يحددوا طبيعة علاقتهم مع البوليساريو ومواقفهم من ملف الصحراء المغربية، إما مع المغرب أو ضده، عكس ما يقع راهنا من اللعب على الحبلين، وهي سياسة متجذرة في الدول الاستعمارية.

الصادرات المغربية

بينما تتمتع إسبانيا بسوق مفتوحة في المغرب، وتحظى سلعها بكل المزايا، فإنها في المقابل تشدد القوانين على السلع المغربية، ومنها فرضها قوانين صارمة على الشاحنات المغربية التي تنقل الخضر والفواكه، إضافة إلى تشديدها لإجراءات منحهم التأشيرات.

لا يمكن أن تكون المعاملة تفضيلية لجهة على حساب أخرى، وهذا أمر تحاول إسبانيا تجاهله، لكن لحل الأزمة وعودة العلاقات بشكل أقوى و أفضل، على الإسبان أيضا أن يعاملوا السلع المغربية كما تعامل سلعهم في المغرب.

الهجرة والحدود

في غير ما مرة كتب الإعلامي المغربي أحمد الشرعي، مقالات على صفحات الصحف الإسبانية، يتحدث فيها عن موضوع الهجرة والحدود بين البلدين، وكان دائما يركز على فكرة أن المغرب شريك وليس دركي لإسبانيا، لكن الإسبان دائما كانوا يتعاملون مع المغرب على أساس أنه حارس حدود لصالحهم.

وحتى في أزمة سبتة صرخ الإسبان أين كان الأمن المغربي؟ ولم يتساءلوا أين كان الأمن الاسباني؟ ما يعني أنهم دائما ينتظرون من المغرب حمايتهم وأنه مكلف بحراستهم، كما يعتقدون.

ما يريده الإسبان يعد انتقاص لدولة ذات سيادة، والمغرب لن يتراجع عن مسألة أنه شريك وليس دركي لحماية إسبانيا وكل أوروبا.

أخيرا

لو ركزت إسبانيا على هذه النقط فقط، فأكيد أن العلاقات المغربية الإسبانية، ستجد المرهم السحري لمداواة كل الجراح المفتوحة بين البلدين، وستدخل في علاقات ثنائية أقوى بشكل غير مسبوق، فالمغرب كعهد جديد، لا ينسى من وقف إلى جانبه، كما لم يعد يتهاون مع من يحاول الإساءة له.

موضوعات أخرى

06/12/2021 17:30

غايربحو غير البرد كيف ديما.. لوبي الدزاير والبوليساريو كيحاول يضغط عاوتاني على نيوزيلاندا باش توقف إستيراد فوسفاط الصحرا المغربية