سهام البارودي – كود//

بمناسبة رأس العام الشينوي لي كان الشهر لي فات مشيت تفرجت فالاحتفالات لي كايديرو الشناوا! فالطريزيام (المقاطعة رقم طلطاش فباريس) ولي حاكمينها غا هوما أصلا! كلها حوانت د الشناوا وسوبر مارشيات ديالهم وريسطورات وحتى ماكدو ديال الطريزيام مكتوب بالفرونسي والشينوية! الطريزيام هوا التشاينا تاون د باريس !

هاد لاكومينوطي ديال الشناوا والآسياويين بصفة عامّة، واخا كانحس بيهم بعاد عليا ثقافيا بزاااف! ولكن راه مايمكنش ماتحتارمهمش! ناس طرونكيل! من احسن ليكومينوطي لي كاتهاجر وكاتعرف تهاجر! ماباغين يتفرگعو! ماباغين يلبسو العبايات فالزنقة! ماكايغوتو على فرانسا باش تخليهم يعومو  بالدرابل فلابيسينات … داخلين سوق راسهم! وراسهم داخل سوق راسو! كايخدمو! كايجمعو الفلوس! كايسمّيو ولادهم جاك وبيير وأوليڤيي! كايندامجو فالمجتمعات لي كايعيشو فيها وفنفس الوقت كايحافظو على العادات ديالهم واللغة ديالهم، ولادهم الأغلبية الساحقة كايقراو مزيان! مربيين مزيان! كايبيعو ويشريو! كايسيفطوهم يتعلمو الشطحة د التنين وفنون الحرب باش يبقاو قراب من الثقافة د الصين! كايجمعو الفلوس الفلوس الفلوس! كايتعرضو للتنمر والضحك والنكت فگاع البلدان لي كايمشيو ليها! وهاكاك والله ماتصور منهم باش تنقّي سنانك! واعرين! الخدمة والفلوس والمعقول! كاتلقاه كايلبس خمسة وثلاتين فرجليه وملياردير! دار فورتين غا بليميطاسيون وشاري النص د الحوانت فالطريزيام!  كايمشي لابريفيكتير يدفع الاوراق كاتسمع موسيو طانگ! بوجوغ موسيو طانگ! ساكت! جايب وراقيه كاملين! محتارم راسو! كايصايب وراقيه دغيا وكايخرج يشري شي جوج حوانت اخرين!  الأخلاق د حفدة الإمبراطور تشانغ !

تفكرت الجاليات العربية والشمال إفريقية لي كايشكلو الأغلبية الساحقة دالمهاجرين فأوروبا، ولكن حتى جالية فيهم ماقدرات تنظم شي مهرجان د الفن! شي فيستيڤال د الموسيقى، تنشر بيه الفرحة والجمال! الاسم ديالهم مرتبط غير بالفقر، الجريمة والإرهاب فحالا حنا يماك ماعندناش البنادر والطعارج والشيخات والكوامانجية، الشناوا عندهم موسيو طانگ وحنا عندنا موسيو “راس الطنگ”…