الرئيسية > آش واقع > يعيش بين القضبان.. “مسيّر”بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير
24/11/2020 20:20 آش واقع

يعيش بين القضبان.. “مسيّر”بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير

يعيش بين القضبان.. “مسيّر”بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير

كود مراكش ////

أصعب شيء هو خيانة الأمانة، وخيانة ثقة من استودعك ثقته وطمأنينته وماله ورزقه. ببساطة يكون جزاء “الإخلاص” هو “الغدر” و”الطعن” من الخلف بخنجر مسموم، وفي النهاية تختار أن تلعب دور الضحية، وشخصية “المظلوم” بعد أن كنتَ منذ 2008 أنت “الجلاد” و”المزور” و”سارق الأمانة” و”المختلس” ومنتحل” الصفة… جميع هذه الأوصاف “الحقيرة” باعترافات مدونة في سجلات المحققين تدينك، وتتناقض مع صورة “الفلاح” المسكين “الطيّب” التي تسوقها لنفسك ضد طبيب العيون “الشرير” صاحب القلب “القاسي” الذي يملك “سوارت الحبس”.. إلى هذه الدرجة قضاؤنا غبيا وبليدا وكسولا حتى يتحول طبيب عيون إلى رجل فوق القانون؟! ليست بهذه البساطة ندافع عن “الباطل” ونزهق “الحق” ونخنقه بأيدينا!! ليست بهذه السهولة نكرّم “السارق” ونمنحه وسام “الشرف”، فقط لأنه احترف “التزوير”، وواصل الادعاء والكذب وقلب الحقائق.

من مسيّر ضيعات تركها طبيب العيون “الشهير” بمدينة الدارالبيضاء وديعة بين يديه، بدافع الثقة والصداقة والإخلاص والطيبوبة. “المسيّر” السبعيني الذي كان ينظر إلى طبيب العيون نظرات الغدر، ويرى فيه فريسة جاهزة للنهش، هزمته أطماعه، وسال لعابه بعد أن وسوس له شيطان الطمع أن يكون الحاكم “الشرعي” لضيعات بشيشاوة، مستغلا ظروف الطبيب المهنية وواجباته الإنسانية وعامل الثقة العمياء، كي ينسج خيوط لعبته، ويزور، ويحتكر، ويسرق، ويملأ خزانته بالملايير.

طبيب العيون الشهير الخبير في إزالة “الجلالة” فشل طوال هذه السنوات الطويلة في إزالة “جلالة” الخديعة التي كانت تغطي عينيه، ومنح مفاتيح ضيعاته لرجل بنوايا إجرامية، ولم يمنحها لنجله البكر المهندس الزراعي والحاصل على شواهد عليا من إسبانيا في الفلاحة!! وكان جزاؤه أن يهرول من مصحته تاركا مرضاه لحضور ماراطون جلسات المحكمة بإيمنتانوت.

هذا هو المسير “المستأذب” الذي كان يتظاهر بالإخلاص، قبل أن تفضحه نواياه، ويقوده طمعه إلى خلف القضبان. فما ذنب الطبيب الذي استثمر عرقه في مشروع فلاحي وبعث الحياة في أراض كانت ميتة وجرداء؟ هل الذنب هو أن تساهم في التنمية الفلاحية بمدينة منسية تحيط بها أحزمة الفقر؟ هل الذنب هو أن تحرك العجلة الاقتصادية بتصدير المنتوجات الفلاحية وخلق فرص الشغل؟ هل ذنبك هو أن تكون طيبا إلى حد السذاجة؟ هل ذنبك هو أن تكون مخلصا إلى حد العمى؟

دروس كثيرة مستخلصة من حكاية “المسير” و”الطبيب”.. مسير بناب أزرق وطبيب بمبصار لا يرى فيه إلا بياض القلب. لكن ميزان العدالة مال إلى كفّة الطبيب.. فلم يتبق للمسير إلا أن يلعب ورقته الأخيرة.. هو كسب تعاطف رمزي، والتظاهر أمام الآخرين بأنه ضحية طبيب عيون “ظالم” استغل النفوذ.. لكن الوقائع تقول العكس، والوثائق، والاعترافات، تؤكد أن طبيب العيون كان ضحية عملية نصب كبيرة بطلها جشع مسير أنصت إلى شيطان “الاستبداد” للاستيلاء على ضيعات ليست في ملكيته، موظفا كل أدوات الاحتيال والتزوير والكذب.
لكن لكل قصة جشع نهاية تعيسة.. وتعاسة المسير الأرعن “الشّره” لم تكن نهاية سعيدة كان يتمناها طبيب العيون الذي يعيش شرخا عاطفيا بين انخفاض منسوب الثقة وارتفاع مؤشرات الشك!!

موضوعات أخرى

17/01/2021 09:00

ياك نفس القضاء واش النيابة العامة كتبدل على حساب الشخص؟ فين الاجتهاد القضائي ففيديو السكيرج علاش ما طبقوهش فقضية بنت تطوان؟