الوالي الزاز -كود-العيون///

[email protected]

تفادى المرشح للرئاسيات الموريتانية، محمد ولد الشيخ الغزواني، التطرق لنزاع الصحراء او الموقف منه لدى تنظيم مناصريه لمهرجان خطابي داعم له في مدينة الزويرات.

ولم يأتي محمد ولد الشيخ الغزواني خلال كلمته في المهرجان الخطابي على ذكر نزاع الصحراء أو الموقف منه، وهو ما يعد مخالفا للمتعارف عليه من طرف المترشحين، لاسيما بالنظر للحضور الكبير للصحراويين المنحدرين من مخيمات تندوف والحاملين للجنسية الموريتانية على مستوى الزويرات، ومشاركتهم المكثفة في كل المحطات الانتخابية الموريتانية، وكذا اعتبارهم خزانا انتخابيا مريحا للمرشحين للرئاسيات المقررة في 29 يونيو الجاري.

وعلى النقيض من الانتخابات الرئاسية الماضية غاب نزاع الصحراء بشكل واضح عن أجندة المرشحين للانتخابات الرئاسية الموريتانية الحالية، والذين اختاروا تسليط الضوء على القضايا الداخلية فقط على غرار الارتقاء بالاقتصاد والشباب والقضاء على الفساد والجيش، علما بأن نزاع الصحراء كان حاضرا بقوة في الرئاسيات السابقة من خلال مواقف واضحة بسطها كل المرشحين سواء محمد ولد الشيخ الغزواني او بيرام ولد الداه أو المرشحون الآخرون آنذاك.

ويأتي تغاضي محمد ولد الشيخ الغزواني عن استعراض نزاع الصحراء في وقت يحاول فيه عدم التشويش على حملته الانتخابية أو خلق انقسامات داخل كتلته، وكذا سعيا لعدم الوقوع في أي مطب قد يؤثر على علاقاته مع المغرب أو الجزائر وجبهة البوليساريو مستقبلا، خاصة وأنه يعد المرشح الأول للفوز بالانتخابات والحصول على ولاية رئاسية ثانية.