كود///

عجلة النشاط الاقتصادي تقترب من البدء في الدوران في سيدي بوعثمان بإقليم الرحامنة. والمستفيد الأكبر من هذه الحركية هم فئة الشباب، الذين، وفق ما علمته “كود” من مصدر مطلع، شرع في تعبيد الطريق أمامهم للاستفادة من دورات تكوينية الهدف منها تجهيزهم للعمل في المنطقة الصناعية للمدينة، التي يطغى عليها الطابع القروي، بعد إنشاء فضاءات ملائمة لذلك.

وجاء التحضير لهذه الخطوة بعد إجراء دراسة دقيقة حول المشاكل التي تعاني منها المنطقة فيما يخص البنية التحتية، وأيضا بعد جلسات وزيارات ماراطونية عقدها عامل الإقليم، عزيز بوينيان، مع ممثلي السلطات المحلية، ورؤساء الجماعات، والمصالح الجهوية للتكوين المهني، وهيئات المجتمع المدينة.

ولم يتركز الاهتمام على القطاع الصناعي، بل امتد إلى النشاط الرياضي، إذ ينتظر أن ترى النور في المنطقة عدد من المشاريع المرتبطة بهذا الجانب، كما سيجري توزيع على مختلف جماعات الإقليم سيارات إسعاف وأخرى للنقل المدرسي.