أنس العمري –كود//

يرتقب أن يعرف الاجتماع الرفيع المستوى بين المغرب وإسبانيا، المقرر عقده في 1 و2 فبراير في الرباط، مشاركة العديد من أعضاء، حكومة بيدرو سانشيز.

وحسب القائمة التي كشفت عنها الصحافة الإسبانية، فإن بيدرو سانشيز سيرافقه “وفد كبير” من اثني عشر وزيرا إسبانيا، من بينهم النائب الأول والثالث لرئيس الحكومة نادية كالفينو ووزيرة الخارجية تيريزا ريبيرا، وخوسيه مانويل ألباريس، وزير الداخلية، وفرناندو غراندي مارلاسكا، ووزير العدل، بيلار لوب.

وذكرت وكالة الأنباء الإسباني “إفي”، أن هذا الاجتماع رفيع المستوى هو “خطوة مهمة في تنفيذ خارطة الطريق التي اعتمدها المغرب وإسبانيا في أبريل 2022”.

وبالإضافة إلى هذه الأسماء، من المنتظر أن يشارك في هذا الاجتماع عدد من الفاعلين من القطاع الاقتصادي الذي يهدف إلى “تعزيز شراكات اقتصادية جديدة بين الشركات المغربية والإسبانية، وتسريع وتيرة الاستثمار في العديد من القطاعات ذات الأولوية”.

وبحسب المصادر نفسها، سيجري إبرام العديد من الاتفاقيات الثنائية خلال هذا الموعد، الذي سيشهد أيضا، مشاركة العديد من الوزراء الآخرين الذين سيلتقون بنظرائهم المغاربة.

وعلى هامش هاد المحطة، سيناقش الاتحاد العام لمقاولات المغرب والاتحاد الإسباني للتنظيمات والمجلس الاقتصادي المغربي الإسباني العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.