الرئيسية > آش واقع > وزير الصحة: منع التنقل بالليل ف رمضان خلانا نتحكمو نسبيا ف الوضعية الوبائية و بغينا نضمنو الحماية اللازمة للفئات الضعيفة
04/05/2021 14:45 آش واقع

وزير الصحة: منع التنقل بالليل ف رمضان خلانا نتحكمو نسبيا ف الوضعية الوبائية و بغينا نضمنو الحماية اللازمة للفئات الضعيفة

وزير الصحة: منع التنقل بالليل ف رمضان خلانا نتحكمو نسبيا ف الوضعية الوبائية و بغينا نضمنو الحماية اللازمة للفئات الضعيفة

عمـر المزين – كود – مكتب الرباط //

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، اليوم الثلاثاء أمام مجلس المستشارين، إن الحملة الوطنية للتّلقيح ضدّ فيروس كورونا تتواصل في كافة تراب المملكة بسلاسة وتدبير مثالي نوّه به العالم أجمع، نتيجة الأداء الجيد والتحرك الاستباقي لبلادنا.

وأوضح المسؤول الحكومي أن التحكم النّسبي في الوضعية الوبائية ببلادنا مشجع، نتيجة للتدابير الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها السلطات العمومية، سيما حظر التنقل الليلي خلال شهر رمضان، على إنجاح تواصل عملية التلقيح خاصة مع تسجيل المنحى الوبائي لانخفاض كبير في الأسابيع الأخيرة.

وأضاف الوزير آيت الطالب أن الرهان الذي مازالت تسارع في سبيل تحقيقه بلادنا اليوم هو ضمان الحماية اللازمة للفئات الهشّة على وجه الخصوص، والتحكم بعد ذلك في انتشار العدوى الوبائية.

وأكد المسؤول الحكومي أنه من المرتقب أن تنجح بلادنا، في غضون أشهر، في الحفاظ على صحة الأشخاص الذين هم في وضعية صحية هشة ما فوق 55 سنة، وتحقيق أهمّ هدف راهنت عليه في إطار الاستراتيجية الموسّعة للتلقيح، ألا وهو القضاء على الحالات الخطيرة والوفيات، قصد التّحكم في الوباء ثم الوصول إلى تحقيق المناعة الجماعية المنشودة.

وأوضح أنه حتى في حالة نفاذ الّلقاح أو حصول تأخّر في التزوّد، فإن بلادنا ستكون قد نجحت بشكل كبير في التقليص من حالات الوفيات والحالات الخطيرة في صفوف الفئات ذات الهشاشة الصّحية، و”نكون – بالتالي -في طريقنا إلى التّحكم في الانتشار الوبائي من خلال تمديد الإجراءات الاحترازية والوقائية”. يقول أيت الطالب.

موضوعات أخرى

14/05/2021 12:24

عفيف عضو اللجنة العلمية لـ”كود”: المؤشرات الوبائية كتخلينا نمشيو ف تخفيف الاجراءات..وأقل من 50 سنة غايبداو ياخدو الجرعات فنهاية هاد الشهر

14/05/2021 12:00

سيدنا من فاس للقوات المسلحة الملكية: غادي تبقاو مفخرة لجميع المغاربة و تنويه خاص بتفاعلكم السريع لتعزيز أمن الكَركَرات و الدفاع على وحدتنا الترابية