هناء ابو علي – كود

نشرت النيويورك تايمز حوارا لها مع وزيرة التعليم الفرنسية ذات الاصول المغربي نجاة فالو بلقاسم تحدثت فيه عن اسباب تحول ابناء المهاجرين المسلمين الى التطرف.

وقالت ان الشباب حين يفشلون دراسيا فهم لايجدون غير الدين للتعبير عن ازمة هوية.

كما تحدثت الوزيرة عن حياتها و كيف انها تتحدث الامازيغية مع ابويها و اجدادها  وماعاشته في الشمال المغربي ببني شيكر  بالريف  حيث رعت الماعز وكانت ترى سيارة لمرة واحدة في الشهر وكيف نشأت في حي فقير في فرنسا بعد هجرتها.

وقالت ان والدها المحافظ منعها من الاختلاط بالشبان ماجعلها تتجه الى قراءة الكتب، وان والدتها شجعتها على التعليم ومواصلة دراستها.

واضافت ان ما جعلها ناجحة في حياتها العملية  العلمية هو التعليم الفرنسي اذ ان المدرسة جعلتها  تنفتح على العالم وعلى حركية المجتمع

وتحدثت الوزيرة باسهاب عن خطتها لبناء جسور  تواصل مع الفرنسيين المسلمين من التلاميذ و المتعلمين بعد حادث شارلي ايبدو وان وزارتها خصصت 250 مليون يورو في خطة  لمحاربة العنصرية و تمرير القيم الفرنسية اسمتها ” لنعش سوية”.