الرئيسية > تبركيك > وخا الدق القاصح اللي كلاتو السياحة وهاد الموجة ديال السلالة الجديدة “دلطا”.. أوطيلات كاتقاتل باش تروج الحركة فهاد الصيف
29/07/2021 19:00 تبركيك

وخا الدق القاصح اللي كلاتو السياحة وهاد الموجة ديال السلالة الجديدة “دلطا”.. أوطيلات كاتقاتل باش تروج الحركة فهاد الصيف

وخا الدق القاصح اللي كلاتو السياحة وهاد الموجة ديال السلالة الجديدة “دلطا”.. أوطيلات كاتقاتل باش تروج الحركة فهاد الصيف

أنس العمري – كود //

وخا الدق القاصح اللي كلات والصعوبات التي واجهتها العام الماضي بسبب تفشي الجائحة، إلا أن السياحة في المملكة تسعى إلى تحقيق انتعاشة في هذا الموسم الصيفي، رغم الاصطدام بعاصفة “دلطا”، التي فرضت إعادة اعتماد بعض القيود الوقائية، وذلك لتجنب تفشي هذه السلالة السريعة الانتشار على نطاقات جغرافية أوسع.

وقد تكون الاستفادة من التعافي أكبر بالنسبة لمجموعة من المؤسسات الفندقية، وذلك بعدما راهنت، بشكل كبير، على هذه الفترة لتجاوز المتاعب المالية التي ترزح تحت وطأتها نتيجة شلل أصاب القطاع لشهور طويلة.

وتجلى هذا الرهان في قيام عدد منها، خاصة المصنفة منها، بعمليات تجديد واسعة لفضاءاتها استثمرت فيها أموالا مهمة، وذلك لجذب أكبر عدد من الزبائن. وهي إصلاحات روعي فيها توفير جميع الشروط الصحية الموصى بها لوقف زحف الفيروس، وهو ما شجع سياح مغاربة وأجانب على الإقبال عليها بكثافة.


معطى يتأكد بشكل أوضح بمراجعة سجل الحجوزات في هذه المؤسسات الفندقية، إذ تفيد معلومات توفرت لـ”كَود”، أن عددا منها، خاصة المصنفة، بلغ فيها حجم الحجوزات، في غشت المقبل، نسبة 100 في المائة. وهو ما ينطق على فندق شهير تابع لسلسة فرنسية يقع بمنطقة “تاموداباي” بمدينة المضيق، حيث تحول إلى القبلة الأولى للراغبين في الاستجمام الآمن في الشمال، وذلك لما يوفره من خدمات على أعلى مستوى ومرافق بمواصفات عالمية، مع الأخذ بجميع التوصيات الصحية بعين الاعتبار حفاظا على سلامة الزبائن.  وقد تحققت هذه المعادلة بفضل تسلح القائمين على تسيير هذه المؤسسة بإرادة توفير خدمة متميزة في ظروف استثنائية تتطلب التحلي بحس المسؤولية لتجاوز هذه المرحلة العصيبة بأمان مع مراعاة الإكراهات الاقتصادية المطروحة.

وتسود حاليا مخاوف حيال احتمال توجه السلطات نحو مزيد من التشديد، وهو ما قد يرمي بقطاع السياحة في براثن المجهول، وذلك نتيجة التصاعد المتزايد في عدد الإصابات بفيروس كورونا، ولي كيساهم فيه بشكل كبير السلوكات المتهورة لبعض الفئات.

وتفتح حزمة التدابير المتخذة لفائدة السياحة من أجل ضمان انتعاشها، آفاقا واعدة لهذا القطاع، الذي تأثر، بشدة، من الأزمة متعددة الأبعاد الناجمة عن جائحة “كوفيد-19″، مع إغلاق المقاولات لأكثر من 15 شهرا.

موضوعات أخرى

18/09/2021 13:30

جهة فاس مكناس.. انتخاب نوفل شباط رئيس لجماعة “برارحة” والفايق خدا الرئاسة فـ جماعة ولاد الطيب بالأغلبية ولعفو فـ جماعة عين الشقف والبوزيدي فـ تاونات