الرئيسية > آراء > وحيد خاليلوزيتش والمغرب.. سوء الفهم الكروي الكبير
13/08/2022 11:00 آراء

وحيد خاليلوزيتش والمغرب.. سوء الفهم الكروي الكبير

وحيد خاليلوزيتش والمغرب.. سوء الفهم الكروي الكبير

كود سبور //

نهار الخميس الماضي، الجامعة الملكية لكرة القدم قررات أنها تطوي ملف المدرب وحيد خاليلوزيتش من المنتخب الوطني، قرار اللي كان منتظر بعد الشحن الكبير وغياب أجواء ديال التركيز داخل المجموعة، وهادشي طبعا لا الجامعة ولا وحيد مسؤولين عليه، بل المناخ العام اللي كيشوف بيه الشعب رياضة كرة القدم.

وحيد خاليلوزيتش نهار تعين كمدرب للمنتخب الوطني المغربي، جا ولقى أسود الأطلس فمرحلة انتقالية صعبة، لاعبين بحال بنعطية وبوصوفة والأحمدي ودرار كانو هوما الأساس ديال المنتخب، واعتزلو بعد الإقصاء المرير أمام البنين فكان 2019.

الخدمة اللي كانت عند وحيد، ماشي ساهلة، البناء من الأول وفظرف ديال عامين باش يكون المنتخب واجد لكأس إفريقيا فالكاميرون.

سوء حظ وحيد غيخليه يصطدم بعاملين، الأول هو فترة كورونا اللي نقصات من التجمعات د المنتخبات، والثاني هو لعابة فالمنتخب اللي كانو ضد طريقة اشتغال وحيد.

طريقة اشتغال وحيد هي الفلسفة ديالو الكروية اللي بنى عليها المشوار ديالو وتعرف بيه، الصرامة فالعمل والالتزام، والمساواة بين اللاعبين، وهي اللي خلاتو يكون عندو سيفي استثنائي، أهل 4 دالمنتخبات لكأس العالم، وحقق نتائج جيدة مع الأندية اللي دربها، ولاعبين فالمغرب حاربو هادشي لغايات فوضوية وديال الفشوش محضة.

ولكن بزاف ديال الناس كيقولو أن وحيد أخفق في مشوارو مع المنتخب، واش هادشي بالصح؟
وحيد لم يخفق وأخفق فنفس الوقت، بلغة الأرقام وحيد حسن من رونار، وحسن منو تا فالإنجازات، وحيد ربح كتر، ووصل للربع فكأس إفريقيا ومعاه المنتخب تصنف 22 فالعالم كثاني أحسن منتخب فالقارة، كان فعال فالنتائج ومعمرو نزل على ما حققه سلفه.

ولكن الإخفاق د وحيد هو الإخفاق اللي تكرر فسنوات، المغرب مقدرش يوصل لنصف النهائي د كأس إفريقيا وديما كيخرج، ووحيد مخرجش على هاد الإخفاق المتجدد. هاد الإخفاق النسبي كان ضد مدرب كبير وصل بمصر للنهائي، وماربحاتو السنكَال إيلا بضربات الجزاء لا فالنهائي ولا فإقصائيات كأس العالم، خصم كبير بزاف على البنين المتواضعة اللي قصات رونار وزياش.

هاد الهزيمة الوحيدة، كترد المغرب فمستوى أقل من اللي كيطمح ليه فالسنوات الأخيرة، ولكن ماكيعنيش أن وحيد دار كارثة، وبالعكس ارتقى بينا فالتصنيف والإنتصارات، لكن اللي كان غايب على منتخب وحيد واللي ماشي دنب المدرب هوالمساندة الشعبية ليه.

كيفاش انتقلنا من شعب فرحان برونار واخا تقصى ضد مصر ف 2017، لشعب ماكيحملش مدرب وكيسبو فالتيران.

هنا كيجي دور الجامعة اللي حرقات وحيد، وخلاتو منو للجمهور ومحماتوش، وانحازت لصف لاعب لحدود الساعة تا فرقة ما بغات تشريه، وموضحاتش الأمور بشكل حاسم.
وحيد طريقتو فالتفكير أيضا مدارتش للما منين يدوز، ولقى المنتخب راسو رهينة د وضع خاص يضحي بيه بالمدرب، باش يتفادى شي انفجار داخل المجموعة.

وعموما وحيد مامشاش، وحيد خلى لينا لعابة شباب بحال أملاح وريان مايي وأبوخلال وعمران لوزا وأوناحي، ورد الثقة للاعب ممتاز كان مهمش عند رونار بحال بوفال، وهاد المجموعة هي اللي غتمشي للمونديال، هادشي لا ينكره إلا جاحد لأن الخدمة اللي تدارت كبيرة وبزاف.

وحيد خلى أيضا أجواء انضباطية، نتمناو المدرب اللي جاي يكمل عليها، لأن الاستقرار والنظام عوامل أكثر من كرة القدم فحد ذاتها.

أي متتبع للكرة فالمغرب ميمكن ايلا يقول لوحيد شكرا أو “Hvala” بالبوسنية، مازال التاريخ غيرد ليك حقك.

موضوعات أخرى

25/09/2022 20:30

رئيس وأعضاء البرلمان الإفريقي مشاو لميناء طنجة: حنا منبهرون بالبنيات التحتية العصرية والتكنولوجيا لي عرفها المغرب – تصاور