كود الرباط//

عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، كيزيد يوميا يأكد بلي حزبو باغي يرد المغرب للور والتخلف الفكري والسياسي، بحيث دعا آمنة بوعياش، رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إلى تقديم استقالتها من رئاسة المجلس، بسبب “مخالفة مذكرة المجلس حول مدونة الأسرة لثوابت الدولة والمجتمع. في ظل تعارضها مع ثوابت الدولة والمجتمع”.

دبا لي قال رأي مخالف لتوجهو خصو يحط السوارت، باغي مؤسسات الدولة خصوصا لي كتشتغل فحقوق الإنسان تكون خوانجية ومتطرفة على هواه.

بنكيران، لي مات ليه الحوت سياسيا ومبقاش مؤثر فالمشهد السياسي المغربي، جرب كاع الوصفات فالكلاشات السياسية، مرة كيهاجم وزير العدل مرة يهاجم لشكر مرة يجبد إمارة المؤمنين.. واليوم جبد بوعياش.

بنكيران عارف بلي المجلس الوطني لحقوق الإنسان ديما كيقدم مذكرات فمجال الحقوق والحريات وكلها تنتصر للمواثيق الدولية، سواء فاش كان العدالة والتنمية فرئاسة الحكومة أو فالمعارضة. هذا مجلس فيه خيرة الحقوقيين للي كيصدر تقارير فبعض المرات تدين السلطة فمجموعة من الملفات.

بنكيران قال في كلمة له خلال افتتاح الدورة العادية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، يوم السبت 13 يناير 2024 ببوزنيقة، بلي حزبو فوجئ بمذكرة “مارقة”، صادرة عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ورئيسته، والتي لم تراع مرجعية الأمة، ولا التأطير الشرعي ولا الدستوري ولا الملكي لتعديل مدونة الأسرة.

وأضاف بنكيران أن بوعياش استخرجت وقدمت أحكاما نابعة من مساواة ميكانيكية، ومطالب مستمدة من التوجهات الغربية التي أنتجت التفكك في الأسر الأوروبية والغربية، مطالبا إياها بالتراجع عن مذكرتها.