الأخبار//

تراجع حكيم بنشماس، رئيس مجلس المستشارين، عن تطبيق النظام الإلكترونيل لإثبات الحضور الذي كلف خزينة المجلس أكثر من 300 مليون سنتيم، لشراء آلة ضبط الحضور بشكل أوتوماتيكي.

وكشفت مصادر مطلعة أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قرر تأجيل محاربة الغياب والموظفين الأشباح، الذين تزخر بهم الغرفة الثانية، بعدما كان متفقا أن يشرع في تسجيل الحضور، منذ صباح أمس الاثنين.

وأضافت المصادر نفسها أن ضغوطا قوية مورست داخل المكتب لتأجيل العمل بهذه الخطوة، خوفا من انفجار فضائح الغيابات غير المشروعة، والتي يتزعمها قادة في المكاتب السياسية والمجالس الوطنية للأحزاب، يشتغلون بالفرق البرلمانية ويحصلون على أجورهم وتعويضاتهم دون أن يحضروا.