أنس العمري – كود///

واش غيكون الحسم فالنظام الأساسي الجديد غدا. هادشي لي كترجحو المعطيات المتوفرة من جلسات حوار الحكومة مع النقابات التعليمية، حيت من المتوقع يتعلن، غدا الجمعة، على اتفاق بخصوص التعديلات النهائية لي جرى التوافق عليها بهدف تجويد هاد النظام لي فجر في صيغتو اللولى موجة احتجاجات، وذلك في ظل قطع المفاوضات المستمرة، طيلة هذا الأسبوع، بخصوص هذا الملف أشواط متقدمة.

وكشف عضو لجنة الحوار القطاعي عن الجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)، حسن أومريبط، تفاصيل اجتماع، البارح، لي عقداتو اللجنة الوزارية والنقابات الأربع، وللي ترأسو وزير التربية الوطنية شكيب بنموسى بحضور وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والتشغيل يونس السكوري، وممثل وزارة المالية إلى جانب أطر الوزارة.

وأكد أنه جرى الاتفاق على تنظيم أيام دراسية حول الحركة الانتقالية للتدقيق في هاد الملف قبل إصدار المذكرة المنظمة له، وأيضا على “سحب نظام العقوبات التأديبية المتضمن في النظام الأساسي المجمد، وتعويضو بنظام الوظيفة العمومية مع العمل على تسريع وتيرة الإجراءات التأديبية تفاديا للتأخيرات وبطء الإجراءات التي تصاحب عادة هذ العملية”.

كما اتفق، بحسبه دائما وفق ما تضمنته تدوينة له على صفحته بـ (فيسبوك)، على أن يحال “الزمن المدرسي على لجنة دائمة قصد تكييف المناهج والبرامج من أجل التخفيف وتقليص ساعات العمل”، فيما اقتراح، بالنسبة لملف الزنزانة 10، الذين يصل عدد المعنيين به 20236 أستاذة وأستاذا، مخرجين سيجري “اعتماد المقترح أكثر إفادة للفئة”.

وأشار، في هذا الصدد، إلى أن “أحد الخيارات من شأنه أن تستفيد منه نسبة 95 في المائة (2023- 2024)، مبرزا بأنه “قدمت في هذا الإطار مجموعة من التوضيحات والأرقام الدقيقة من قبل وزارة المالية، والذي سيتكفل بإحضار تكلفة ونسبة المستفيدين من الخيار الثاني، على أن يتم الحسم في الخيار الجمعة”.

وبالنسبة لملف الأطر المشتركة (المتصرفون، والتقنيون، والمحررون، والمساعدون التقنيون، والإداريون، والتقنيون، والمهندسون)، فأكد بأنه “أخذ وقتا كبيرا”، موضحا بأنه جرى “التركيز أساسا على المساعدين والمتصرفين”، وبأن الحسم غيكون غدا الجمعة، على أن “يوافي الفئات المعنية بتوضيحات أكثر”.

ويأتي قطع حوار الحكومة مع نقابات أشواط مهمة كتزيد تقوي الأرضية لي توفرت هذه الأسابيع بهدف تعجيل عودة التلاميذ إلى الفصول الدراسية واستئناف الحياة التعليمية بوتيرتها الطبيعية، في وقت باقة راكبة التنسيقيات موجة التصعيد وتمديد زمن الهدر المدرسي، وهو لي مشعل عليها موجة غضب كبيرة من قبل الأسر.

ومبرمج التنسيق الوطني للقطاع لتنظيم مسيرات جهوية وإقليمية ومسيرة وطنية، اليوم الخميس، وذلك بعد جولة إضراب جديدة تمتد لأربعة أيام، والتي انطلقت الثلاثاء.

وتستمر الاحتجاجات في الوقت الذي لم يتبق على نهاية الأسدوس الأول من السنة الدراسية الجارية 2023/2024 سوى أقل من شهر واحد فقط.