مصطفى الشاذلي – كود سبور///

واش بصح خسر المغرب معركة استضافة نهائي مونديال 2030؟. هادشي لي كتبين تقارير إعلامية أجنبية، إذ كشفت أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يتفاوض مع ريال مدريد من أجل إقامة مباراة النهائي للعرس الكروي العالمي الذي حظي بشرف احتضانه كل من المملكة المغربية وإسبانيا والبرتغال، على ملعب سانتياغو برنابيو.

وكانت للمغرب رغبة في استضافة هذا النهائي في الملعب الكبير بالدار البيضاء، قيد الإنشاء في بنسليمان.

غير معطيات جديدة نشرتها صحفية “ماركا” الإسبانية تفيد أن (فيفا) وريال مدريد يناقشان الشروط المطلوبة للعب نهائي كأس العالم 2030 في سانتياغو برنابيو.

وأحد هاد الشروط، تضيف الصحيفة، هو توفير ملعب سانتياغو برنابيو للاتحاد الدولي لكرة القدم لمدة ثلاثة أشهر، وهو شرط صعب يجب احترامه من قبل النادي ويخاطر بخسارة الكثير من المال، حسب تحليل وسائل الإعلام الإسبانية.

وتذهب المفاوضات، وفق المصادر نفسها، إلى إيجاد صيغة تناسب كل طرف. بمعنى آخر، السماح لريال مدريد بمواصلة استخدام ملعبه، مع احترام متطلبات “الفيفا”.

وبالنظر إلى العلاقة الممتازة بين فلورنتينو بيريز وجياني إنفانتينو، تؤكد بعض المصادر أن المحادثات ستكون حاسمة، وأن سانتياغو برنابيو سيستضيف نهائي كأس العالم للمرة الثانية بعد نهائي 1982.

وقبل الاتحاد الدولي لكرة القدم الترشيح المشترك لإسبانيا والمغرب والبرتغال لتنظيم كأس العالم 2030، إلا أن قضية الفساد التي هزت الاتحاد الملكي الإسباني لكرة القدم، والتي أدت إلى محاكمة لويس روبياليس وخليفته بيدرو، تترك شكوكا حول ما إذا كان الاتحاد الدولي لكرة القدم سيحتفظ بترشيح إسبانيا إلى جانب المغرب والبرتغال.