كود الرباط//

عبد الصمد قيوح، واحد من أعيان سوس، لوبي قوي ديال الفلاحين والمصدرين، تزادت قوتو بعد مؤتمر حزب الاستقلال فاش تحالف مع تيار “فاس” ضد تيار حمدي ولد الرشيد. قيوح لي كان ديما تابع لولد الرشيد هاد المرة انقلب عليه، وطبعا كولشي عندو المقابل.

قيوح نجح ياخد منصب نائب رئيس مجلس النواب، فتجديد الهياكل، هذا أول منصب خداه مور التحالف مع نزار بركة، واستطع يبلوكي مؤتمر الاستقلال ويخلي هاد الحزب بلا لجنة تنفيذية.

ولد الحاج علي قيوح، طامع في منصب وزاري ديال الاسرة والتضامن واللي شاداه المرأة الاستقلالية عواطف حيار، والسبب بسيط هو ان جميع المناصب الوزارية فيهم غير الكفاءات وقيوح معندوش كفاءة باش يسير وزارة الصناعة مثلا ولا حقائب اخرى، خصوصا وأن قيوح كان فقط وزير الصناعة التقليدية في حكومة بنكيران.

الفلاح الاستقلالي استغل مناسبة زيارة رئيس الحكومة عزيز اخنوش لدارو باش يروج بلي مقبول، علما ان هاد الزيارة انسانية وكادخل فالعلاقات العائلية لي كتجمع سواسا خصوصا وأن اخنوش يقدر كثيرا عائلة الحاج علي قيوح.

قيوح اليوم، مكفاتوش كثرة المناصب لي دوز، من نائب رئيس مجلس المستشارين ونائب رئيس مجلس النواب، وعضو فعدد من المؤسسات، وتنتخب رئيسا للمجلس الإقليمي لتارودانت لفترتين ما بين 2003 إلى غاية 2009, أيضا نائبا لرئيس مجلس جهة سوس ماسة درعة ونائبا لرئيس بلدية أولاد تايمة.

وعبد الصمد قيوح كان عضو في كل من المجلس الإداري للوكالة الحضرية لجهة سوس ماسة درعة والمجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لنفس الجهة وكذا عضو بالمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتعليم, والمجلس الإداري لمكتب الاستثمار الفلاحي بالجهة ومكتب الاستثمار الفلاحي ورزازات درعة زيز.

وقد انتخب سنة 2009 عضوا باللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال, وهو منسق الحزب بجهة سوس ماسة درعة ومكلف بالملف الفلاحي بالحزب.

مشكل واحد غايعاني منو قيوح، هو الاستقلاليين مغاديش يبغيوه يكون وزير، غايدير عليه فيثو خصوصا من قبل تيار ولد الرشيد لي مغاديش ينسا الانقلاب لي دار عليهم قيوح، وهادشي كيذكر فاش ترشح للمنافسة على منصب رئيس مجلس المستشارين فأكتوبر 2015، حيث الاستقلاليين مصوتوش عليه وفقد المنصب لصالح حكيم بنشماس.

اضافة الى رفض الاستقلاليين يتم استوزار قيوح، فإن عدد من الوجوه الشابة خصوصا في سوس كتستغرب كيفاش واحد كيجمع غير فالمناصب لأكثر من 30 سنة مبغاش يمشي يرتاح ويخلي كفاءات جديدة تاخذ زمام المبادرة. قيوح هو حزب الاستقلال فسوس، هو المفتشية هو التنظيم هو الانتخابات. منطق تحكم الاعيان فالانتخابات واللي كتكون نتائجو كارثية منها ولينا نشوفو تجار مخدرات كيوليو برلمانيين ورؤساء جماعات ترابية.