الرئيسية > آش واقع > واش التراث الإسلامي كرس العنف ضد المرا.. أيلال لـ”كود”: نصوص دينية كثيرة حكَرات المرا وعطات لراجلها الحق باش يضربها ويستعبدها.. والرجال قوامون على النساء معناها المنفقين سواء ذكورا أو إناثا.. وخديجة رجل لأنها كانت تنفق
27/11/2020 07:00 آش واقع

واش التراث الإسلامي كرس العنف ضد المرا.. أيلال لـ”كود”: نصوص دينية كثيرة حكَرات المرا وعطات لراجلها الحق باش يضربها ويستعبدها.. والرجال قوامون على النساء معناها المنفقين سواء ذكورا أو إناثا.. وخديجة رجل لأنها كانت تنفق

واش التراث الإسلامي كرس العنف ضد المرا.. أيلال لـ”كود”: نصوص دينية كثيرة حكَرات المرا وعطات لراجلها الحق باش يضربها ويستعبدها.. والرجال قوامون على النساء معناها المنفقين سواء ذكورا أو إناثا.. وخديجة رجل لأنها كانت تنفق

عفراء علوي محمدي- كود//

قال الأستاذ الباحث فالتراث الإسلامي، رشيد أيلال، أن المرأة فالمنظومة الإسلامية اللي أسسها الشيوخ والفقهاء مستضعفة المستضعفين، حيث قال أنهم اجتهدوا في أن يجعلوا منها سلعة وإنسان غير كامل الأهلية، وتكلم كذلك على تفسيرات للقرآن كذلك كتهين المرأة بحال تفسير الرازي لآية “الذي خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة” اللي قال فيه أن المرأة خلقت للرجال ولمتعتهم، وشابهت النبات والدواب.

وعن الآية القرآنية المتعلقة بالقوامة، قال أيلال، اللي عندو فيوتوب سلسلة خاصة على المرأة فالفقه الإسلامي بعنوان “وهم الخلافة”، أن “الرجال القوامون” اللي تكلمات عليهم كيعنيو المنفقين سواء كانو ذكورا أو إناثا، وعطى أيلال المثال بخديجة زوجة رسول الإسلام، واعتبرها رجل لانها صرفات على الرسول فالوقت اللي هو كان مشغول بنشر الدعوة، وقال أنه كاين حديث كيأكد هذشي، “كذلك بالنسبة لآية الضرب، حيث أن اللغة حمالة أوجه، فكلمة ضرب عندها أكثر من ثلاثين معنى فالقاموس، ضرب العملة صكها، وضرب في الماء يعني سبح، وكنقولوا ضرب الله مثلا يعني أعطى مثل، وضرب في الأرض سافر، والمضاربة العقارية والتجارية ومضاربة البرصة، القرآن كيقول الذين يستمعون القول ويتبعون أحسنه، الفقهاء ديالنا للأسف استمعوا القول فاتبعوا أسوأه، واستعملوا كلمة ضرب بمعنى العنف لغاية في أنفسهم”، على حد قولو

واعتبر الباحث والمفكر، فتصريحو ل”كود”، تزامنا مع الأيام الأممية لمناهضة العنف ضد النساء، أن هذ الأمور هي اللي طبعات مع العنف ضدهن، بحيث قال أنهم أجازوا للرجل ضرب زوجته، ويسمونه تأديبا، وإلى قتلها أثناء التأديب متأثرة بالضرب يمكن أن يرث فيها لأنه مارس حقه عليها شرعا.

وأكد أيلال: “اجتهد جميع الأئمة والفقهاء وأنتجوا لنا تراث يهين المرأة…”، وزاد أن بحال عند فتاوى المذهب الحنبلي اللي كتقول أن الرجل إذا مرضات مراتو ليس عليه أجرة الطبيب ولا الدواء لأنها كالدار المستأجرة، ولا يلزم للمرأة تكون مسؤولة أو يلزمها تكليف، حيت لا تكليفهن إلا ليطعن الرجال، ولولا ذلك لظهر الفساد في الأرض، وأن سبب وجوده هي المرا، ولو ماخانتش حواء لما خانت المرأة زوجها…

وتكلم الباحث على أحاديث ضعيفة كاين فصحيح البخاري حتى هي كتعزز هذ العنف، بحال الحديث اللي كيقول أن التشاؤم في ثلاث: المرأة والدار والفرس، وحديث آخر ديال أن الصلاة تقطعها المرأة والكلب والحمار، وعائشة كانت رفضات هذ الحديث وقالت منين سمعاتو “بئس ما شبهتمونا به”.

فواحد الحديث آخر انتقدو أيلال مرا كتسول الرسول شنو هو حق الزوج على الزوجة ديالو، قاليها إلى كانت فيه شي حبة مكَيحة وعامرة بالدم ولعقاتها لم تفيه حقه، وهي تقول ليه المرأة “لن أتزوج أبدا”، وهذا حديث رواه الإمام أحمد والنسائي ومجموعة من الرواة، وكيعتبروه الأئمة حديث صحيح، كيف قال الباحث.

وكان سبق لرشيد أيلال دار برنامج “وهم الخلافة” اللي كيتكون من 16 حلقة، فضح فيه على حقيقة ما يسمى بالخلافة الإسلامية اللي كيواعدو بيها الإسلاميين الآن وكيطالبو بيها الناس، سيما في ملف المرأة، كيقول فهذ الصدد: “أي تشريع غتقوم بيه هذ الدولة سينبني على مفهوم القوامة “الرجال قوامون على النساء”، يعني فنظرهم هوما أن الذكر هو سيد المرأة ومؤدب لها ولو بالضرب، وأنها إلى دارت شي كعية وخلا دار بوها مزيان لا يحق لها أن تتظلم، وإلى دعاتو عند القاضي فدولة الخلافة غادي يقول ليها حق راجلك هذاك، هذي بنصوص دينية يؤمن بها الإسلاميون ولكن يرجؤون تطبيقها لحتى للوقيتة اللي يسيطرو فيها”.

وقال أنه فدولة الخلافة للقاضي الحق في تزويج الفتاة وهي في المهد، وإلى كبرات ولقات راسها في أحضان ذكر ماعندهاش الحق تلغي داكشي اللي دار القاضي أو الأب ديالها الولي ديالها فالنكاح، وهذ الذكر شراها بالمهر بحال شي سلعة، هو عقد رق ماشي عقد زواج، وهذشي مافيهش تكافؤ.

وختم تصريحو بالقول أن “دولة الخلافة تخفي مهانة المرأة، وفيها يتحول الزوج إلى سجان وبيت المرأة إلى سجن، لأنه له الحق باش يمنعها أنها تخرج من دارها، وحتى والديها يزوروها، لأن في ذلك مفسدة لها كيف كيقولوا هوما، وعليها الطاعة…”، وحذر لمرا اللي كتصوت على الإسلامويين باش تعرف علامن تصوت، حيت اقضى طموحاتهم هي استعباد المرأة.

موضوعات أخرى

25/01/2021 19:30

ڤاكسان كورونا. رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك لـ”كود”: كنصحو المواطنين باش يديروه.. وأنا شخصيا نديرو بتغماض العينين

25/01/2021 18:00

اللوبي الفرنسي كياكل العصا.. بعد هجوم اللجنة العلمية المغربية على ضعف باريس فتدبير الجايحة المهمة الاستطلاعية البرلمانية كتحقق مع شركة “ليديك”

25/01/2021 17:50

استعدادات الموسم الفلاحي. أخنوش: حقينة السدود لّي خدّامة لأغراض فلاحية وصلات 5,81 مليار متر مكعب.. وها كيفاش نفعاتنا الشتا مؤخرا