الرئيسية > كود سبور > واش الأهلي غايكتب آخر سطر فحقبة الناصيري مع الوداد؟
18/10/2020 11:00 كود سبور

واش الأهلي غايكتب آخر سطر فحقبة الناصيري مع الوداد؟

واش الأهلي غايكتب آخر سطر فحقبة الناصيري مع الوداد؟

مصطفى الشاذلي ـ كود سبور//

يبدو أن حكاية الوداد مع «السطر الأخير» هذا الموسم لم تنتهي بعد.

فبعدما كتب لحد الآن اثنين بحبر أخضر، بقلب الرجاء الطاولة على الأحمر في مسابقتين بإخراجه من كأس العرب بريمونتادا تاريخية خلدت في سجل المواجهات بين الفريقين، قبل أن يحرمه من لقب البطولة بهدف في آخر دقيقة من عمر الدوري المغربي للمحترفين لهذا الموسم من أقدام اللاعب المميز عبد الإله الحافيظي، بدأت تلوح فوق سماء القلعة الحمراء مؤشرات كتابة سطر آخر أخير.

وإذا صح توقع المثل الشعبي القائل «الثالثة ثابثة»، والذي يقال بأنه مأخوذ عن حكاية إنجليزية عسكرية للتحذير، فإن السطر هذه المرة قد تكلف قراءته سعيد الناصيري كرسي رئاسة النادي، بعدما استنزف جميع الفرص التي منحته إياها جماهير النادي.. وهذا ما قد يكون  ومن عجائب الصدف أنه يمكن أن يكتب في مصر، حيث هذا المثل الأكثر ترديدا.

وما يؤشر على حجم الحملة التي أطلقت على رئيس الأحمر في مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات الماضية. فبمجرد إطلاق الحكم صافرة نهاية اللقاء الذي جمع الوداد والأهلي المصري، أمس السبت، بالمركب الرياضي محمد الخامس، برسم ذهاب نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، والتي انتهت بخسارة تركيبة المدرب أنخيل غاموندي بهدفين نظفين، ارتفعت أصوات الجماهير مطالبة برأس سعيد الناصيري.

واعتبرت تدوينات أنصار الأحمر أن الرئيس هو المسؤول الأول عن اتجاه الفريق إلى حصد 0 لقب هذا الموسم، بعدما بات قريبا من خسارة الأميرة السمراء، لصعوبة تجاوزه فارق الهدفين في لقاء الإياب أمام خصم يحسب له ألف حساب في القارة الإفريقية، خصوصا في ظل المستوي الضعيف جدا الذي ظهر به الوداد في «دونور».

وذهبت هذه التدوينات إلى أن التسيير العشوائي للناصيري و«الميركاتو الهاوي» الذي أقدم عليه وسط الموسم، والذي أغرق من خلاله النادي بأسماء لا تستحق حمل قميص بحجم الوداد.

وأشارت إلى أن«وقت المحاسبة جا»، منادية برحيل الناصيري»، الذي أكدته بأنه «ريب الفرقة».

وليست هذه هي المرة الأولى التي ترفع فيها جماهير الوداد هذا الشعار خلال هذا الموسم. فقد سبق لها عدة مرات أن طالبت رئيس الفريق «يحط السوارت ويمشي بحالو»، قبل أن تعود لمنحه في كل مرة فرصة جديدة، خصوصا عندما يلجأ إلى لعب ورقة الانتدابات وتغيير المدربين لإطفاء الغضب المتصاعد تجاه طريقته في التسيير. وأمام تكرار هذا المشهد، يبقى الترقب هو عنوان المرحلة المقبلة في العلاقة بين الناصيري وجماهير النادي. فهل ينجح في التصالح مع الجماهير أن ما ضربة الأهلي موجعة ستدفع به إلى المغادرة عبر الباب الخلفي للقلعة الحمراء ويكون الرحيل هذه المردة ثابتا؟ الجواب يصعب التكهن به، لكن الأكيد أن الأحمر تنتظره أيام عاصفة لا أحد يعرف إلى متى ستستمر ومن سترمي به بعيدا عن مركب بنجلون، سواء من اللاعبين أو إداري وتقنيي النادي. غير أن ما يأمله عشاق الساحرة المستديرة هو أن ينبعث الأحمر من جديد ويعود لتوهجه لتمثيل الكرة الوطنية أحسن تمثيل في مختلف المنافسات.

موضوعات أخرى

20/10/2020 19:00

المغرب بلاد مافيهاش مكة ولا الفاتيكان مافيهاش الحرية ديال برشلونة ولا متاحف سان بيترسبرغ ولا جزر اليونان وشواطئ الطاليان وابلاد مافيها حتى شي حاجة إستثنائية لي يشوفها الواحد ومع ذلك مايضربش فيها حتى الطاسة وينيك على خاطرو وباغينها تكون سياحية باش بالدعاء

20/10/2020 18:30

الجو تقلب والعجاجة رونات عدد من المدن المغربية.. الأرصاد الجوية لـ”كود”: كاين اضطراب جوي وها شنو جاي معاه وها سبب لعجاجة

20/10/2020 18:20

حملة الأيادي النظيفة اللّي طلقها الحموشي طيحات عنصر فـ”الديستي” عندو علاقة بقضية كبيرة دلحشيش: جات موراه الـBNPJ من فاس

20/10/2020 18:00

المتطرف الصفريوي اللي كان فالاصلاح والتجديد واللي كيعرف وزراء من البي جي دي قسمو ليه ظهرو: ماكرون سد ليه جمعيتو ومازال فالتحقيقات بسباب قطع رأس استاذ التاريخ

20/10/2020 17:30

حصيلة كورونا اليوم: 3254 مغربي ومغربية تصابو و51 ماتو و2417 تشافاو.. الطوطال: 179003 إصابة و3027 وفاة و148838 متعافي.. و27138 كيتعالجو منهم 592 حالتهم خطيرة