كود – كازا ///

أكدت المحكمة الوطنية فمدريد حظر دخول إسبانيا ودول شنغن على محمد الحراق، اللي تمت التبرئة ديالو فعام 2017 من تهمة التعاون مع الجهاديين بعد أن صرح بأنه تعاون مع مركز المخابرات الوطني (سي إن آي)، حسب وكالة الأنباء الإسبانية.

وحسب المصدر ذاته، رفضات غرفة القضاء استئناف المحامي ديالو، وصادقت على قرار وزارة الداخلية اللي وافق على منع دخول المغربي لمدة عشر سنوات. وسبق قرار الوزارة طلب من مفوضية المعلومات العامة للشرطة الوطنية، عام 2021، لإدراج الرجل ضمن قائمة المواطنين الممنوعين من دخول دول شنگن.

وتمت محاكمة محمد الحراق من قبل المحكمة بتهمة نشر الدعاية الجهادية. وفعام 2017، برأته المحكمة، بعد اعترافه بالتعاون مع الأجهزة السرية وأنه كان كيتبع تعليمات من عميل للاستخبارات الإسبانية مقابل حل مشكلة تجديد تصريح الإقامة ديالو..