سعيد الحسوني – كّود//

للا لطيفة الديفّا المغربية الأصيلة مصدومة من تعليقات مواطنين مغاربة خرجو عليها شي إشاعات مغرضة واتهموها أنها هربات من المغرب بعدما تفجرات قضية طليقها بارون المخدرات المالي الملقب ب “إسكوبار الصحراء”.

لطيفة سجلات فيديو من فرنسا ردات فيه على حملة الإشاعات اللي طارداتها هاد ليامات الأخيرة، واستغلات الفرصة وردات حتى على إشاعات اخرى كتمس أملاكها وبنتها وجوانب كثيرة من حياتها الشخصية.

الديفّا لطيفة كانت متأثرة بزاف وهي كتخاطب الناس اللي هاجموها وطلقو عليها الإشاعات وعبرات على الصدمة ديالها منهم ومن داكشي اللي قالو عليها واخا هي عمرها ما تعدات على شي حد أو تنمرات على شي حد، حسب قولها.

هادشي اللي وقع لللا لطيفة كيعكس بوضوح أزمة القيم التي غارق فيها المجتمع المغربي، فعلا كاينة نسبة ديال المغاربة معندهومش أخلاق ومعندهومش مبادئ ومعندهومش حتى ملامح شخصية واضحة وثابتة من غير الحربائية والانتهازية والمصلحية والحسد.

لطيفة وهي تشارك رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعضاً من تفاصيل حياتها كانت تبدو لهم بمظهر “الحلم” للعديد من الناس، خاصة النساء،  اللي تمناو لو كانو هوما فبلاصتها، حيث الحلم اللي مقدرتيش تحققو وكتشوف واحد أخور عايشو فالواقع عندك فهاد الحالة جوج حاجات، لو كان قلبك بيض وكبير غدي تفرحليه وتتمنى تكون بحالو، ولو كنتي محساد مغديش تحملو وتتمنى توقعلو شي حاجة باش تشمت فيه وترتااااح، وهذا ما وقع مع لطيفة، فأول فرصة هاجموها المحسادين والمحسادات وبداو كيشمتو فيها واخا ماكاين والو فالأصل لحد الساعة.

واش مازال معرفتي يا لطيفتنا باللي المجتمع ديانا فيه أزمة قيم خطيرة جدا، وباللي المغربي عامر عقد، ياك غير فالطرقان والرونبوانات كيسبونا ناس مكنعرفوهومش وكنسمعو منهم داكشي اللي عمرنا سمعنا ويعايرونا ويعايرو والدينا غير بسبب أسبقية أو ممر الراجلين أو احتجاج بسيط على مخالفة لقانون السير، وبعض المرات بدون سبب كّاع.

إيوا هادو اللي كيسبونا فالطريق شنو درنا ليهم؟ مكيعرفوناش أصلا وكيسبونا ويعايرونا، بزاف ديال المغاربة للأسف ولات عندهوم الكراهية ف “بّاغاميتغاج بّاغ ديفو” كيسبق العيب قبل حتى ما يعرفك، فما بالك بللا لطيفة اللي متبعينها هاذي مدة وحاسدينها على النعم اللي عطاها الله.

لطيفة ماتقلقيش عافاك..! اعتبري هاذو اللي هاجموك بحال هادوك اللي كيسبونا فالطريق كل نهار واللي ميمكنش ترد عليهم كلهم سينو غدي تولي ساكن فالكوميسارية كل نهار مضارب مع واحد، اعتبري هادشي ضريبة من ضرائب الشهرة والظهور المستمر على مواقع التواصل الاجتماعي ومشاركة الآخرين بعض تفاصيل حياتك.

كان يكون أفضل لو كانت لطيفة سمعات نصائح المقربين منها وما رداتش على هاد الإشاعات حتى يشوفوها راجعة للمغرب معززة مكرمة محترمة بكامل أناقتها وثقتها في نفسها، وديك الساعة غدي يسكتوا من ريوسهوم، لكن حتى هاد الخرجة اللي دارت مزيانة، خلاتنا نعرفو مع من عايشين وخلات الجميع يزومي هاد أزمة القيم الخطيرة جدا اللي فالمجتمع ديانا.