الرئيسية > آراء > وأخيرا عثرت على خروف بـ800 درهم!.. عليك أن تؤمن بوجوده أيها العدمي كي يظهر لك وكي تشتريه
04/07/2022 17:00 آراء

وأخيرا عثرت على خروف بـ800 درهم!.. عليك أن تؤمن بوجوده أيها العدمي كي يظهر لك وكي تشتريه

وأخيرا عثرت على خروف بـ800 درهم!.. عليك أن تؤمن بوجوده أيها العدمي كي يظهر لك وكي تشتريه

حميد زيد – كود //

يقول العدميون إنه غير موجود.

يقولون إنه كذبة.

يقولون إنهم يتحدون وزير الفلاحة. ومستعدون أن يدفعوا له ألف درهم. كي يوفره لهم.

وبعضهم مستعد أن يدفع أكثر لمحمد صديقي.

وللحكومة.

ويقولون لها أرنا واحدا فقط ولن نعارضك بعد اليوم.

يقولون له أظهر لنا خروفك

ضعه في السوق. وسنؤمن بتصريحك.

لكن ماذا فعلتم أيها العدميون من أجل الحصول عليه.

وهل بحثتم عنه.

وهل بذلتم مجهودا يستحقه العثور على هذا الثمن.

وهل خرجتم. و تجولتم. و سألتم عنه.

هل سافرتم. وهل حفرتم. وهل نظرتم بعيدا.

هل راجعتم أنفسكم.

وهل فكرتم في الأمر جيدا.

وهل حللتموه.

وهل انتبهتم إلى الحكمة الكامنة خلفه.

وهل تنتظرون من الحكومة أن تطرق أبوابكم وتحمله إليكم.

وهل تنتظرون أن يحمله إليكم الملائكة.

قوموا

قوموا أيها المشككون. وأيها العدميون. وابحثوا عنه.

إنه في مكان ما ينتظركم.

وأنا متأكد أنكم لم تبحثوا عن هذا الحولي في أي مكان.

وحين لا تبحث عن شيء فإنك لن تعثر عليه.

ولن يأتي من تلقاء نفسه ويقول لك ها أنذا.

أنا هو.

أنا هو الخروف الذي يباع بـ800 درهم.

فخذني.

ولا تقلْ لي إنك بحثت عن هذا الخروف النادر في الأسواق. والكَراجات. و الكوريات.

لا أيها العدمي المغفل.

بل إنه في اللامكان.

وفي غير المتوقع . وفي الأحلام. وفي الخيال. وفي الجزر البعيدة.

وفي السماء.

وفي الأساطير.

وفي العوالم الموازية.

وفي أسواق الروح. وفي الكتب. وفي الصلاة. وفي التعويذة. وفي الأسرار. وفي الجبل. وفي معبد الناسك. وفي الما بعد. وليس هنا.

وفي قلب الصوفي.

هناك. هناك. يمكنكم أن تعثروا عليه.

لذلك وحين لا تؤمن بشيء فإنك لن تجده.

ولا فرق في ذلك بين الخروف. والبقرة. والجزيئات الصغيرة. وبين المعتقدات.

إنها موجودة في عقل العالم. و في قلب المؤمن. ولا يصل إليها العوام إلا بصعوبة.

وبالمقابل لا وجود لها في قلب من لا يؤمن بها.

لذلك ستكفر بهذا الخروف. وتنفي وجوده. وتكذب وزير الفلاحة.

وتقضي ما تبقى لك من عمر بلا إيمان.

مكذبا كل ما لا تراه.

بينما هناك أشياء كثيرة موجودة ولا ترى بالعين المجردة.

ولا يمكن تصديقها.

بل إن ما نراه هو جزء ضئيل من هذا العالم.

وما لا يُرى هو الذي يشكل الجزء الأكبر في الكون.

وخروف 800 درهم ضمن ما لا يُرى.

لكنه متوفر وموجود بوفرة

ويمكنكم الحصول عليه بالإيمان به.

وبتصديق وزير الفلاحة. لأنه مسؤول. ويعرف القطاع أفضل منا.

أما حين تفكر فقط في قيمته المادية فإن الخروف سيبتعد عنك.

و سينفر منك.

وسيتخذ موقفا منك لأنك لا ترغب فيه لأنه خروف.

بل تبحث عنه وتسأل عنه في كل مكان لأنه رخيص.

ولأنك قادر عليه.

ولأنه مغر لك.

ولأنكم تطمع فيه.

وتريد أن تشويه وتبخره و تقدده بهذا المبلغ الزهيد.

وكلما فكرت فيه بهذه الطريقة يبتعد عنك.

ويصدك.

وهذا مستحيل في الواقع. بينما ليس الواقع هو كل شيء.

وهذا ما يجعل الخروف يضع حجابا بينك وبينه.

ويتخفى. ولا يظهر لك.

بينما هو موجود. وقد رآه وزير الفلاحة. وحكى عنه.

وقد عثرت عليه.

وهو الآن في قلبي. وأضعه في جيبي. و آخذه معي إلى المقهى.

وأتجول به في الأسواق. و يأتيني في المنام.

ويلعب به الأولاد.

ولا أعرف هل هو حقيقي. أم أني أتخيله.

وهل من لحم ودم أم أنه روح فحسب.

و لا أدري هل هو خروف مادي أم يدخل في خانة اللا ماديات.

لكني أراه

وهو عندي الآن في الشقة. ورغم أني لا أراه. فهو موجود.

و من ميزاته أنه لا يضع روثا في الأرض.

ولا يترك رائحة.

و يسأل عنه الأطفال دائما لكنهم لا يعثرون عليه.

ولا يزعجونه.

ومهما حاولت أن تذبحه يوم العيد فلن تجد الرقبة.

ولن ترى دما. لأنه روح فقط. في حاجة إلى جسد. وإلى لحم.

ولا يعني أنكم لم تعثروا عليه أنه غير موجود

وأن الوزير لم يكن جادا.

وأن الحكومة لم توفره لكم

بل لأنكم لم تؤمنوا به. ولم تصدقوا وجوده.

ولذلك يتعذر عليكم شراؤه

وحتى لو وجدتموه

وحتى لو هبطت روحه وحلت في جسد

فإنكم ستقولون هذا سحر ولا يجوز التضحية بكبش لا يرى بالعين المجردة.

ولا يجوز التهام لحم لا مادي. وكبد من خيال

مع لفها بشحم أثيري.

و ستقولون أيها العدميون: محمد صديقي يسخر منا.

بينما لم تفهموه

ولم يكذب. ولم يدع. ولم يحاول خداعكم بل غلبكم الجوع. وأغراكم الثمن الرخيص.

والجوع أعمى

ويجعل صاحبه لا يفكر سوى في بطنه

وينسى الروح

وينسى الرمز. وينسى الإشارة. وينسى إشباع قلبه.

وينسى السماء.

والتي يكفي أن ينظر إليها حتى تظهر له خرفان تسبح فيها وترعى في الأزرق

ومن شدة كفره يظنها سحابا أبيض.

موضوعات أخرى

15/08/2022 09:00

الدولة كتعطي للصحافة الدعم ولخبار لصحابهم ف”جون افريك”. كيفاش سربو ليهم التعديل الحكومي وبالاسم وقبل خبار مرض ام الملك. هاداك الدعم زيدوه فيكم ايلى كنتو ما تايقين فصحفكم

15/08/2022 08:00

“كود” قالت ليكم مافيدوش. وفينك يا بوريطة يا مول لمقص. علاش باش فرانسا كتهين لمغاربة سرطي لسانك وباش كولومبيا عتارفات بالبوليساريو ضربتي الطم

15/08/2022 07:00

تقرير للباروميتر العربي بجامعة “برينستون” الأمريكية : 34 ف المائة من المغاربة باغيين يخويو البلاد والأغلبية لأسباب اقتصادية