وكالات//

شدّد الرئيس الفرنسي السابق الاشتراكي فرنسوا هولاند، المرشح للانتخابات التشريعية ضمن ائتلاف الجبهة الشعبية الجديدة اليساري، في تصريح لوكالة فرانس برس السبت على أن “الماكرونية” السياسية “انتهت” وأنه “ليس لديه حسابات لتسويتها” مع وزيره السابق، الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون.

وقال الرئيس السابق (2012-2017) المرشّح في منطقة كوريز الواقعة في وسط-غرب فرنسا والتي سبق أن انتخب نائبا عنها، إن “الماكرونية انتهت”، مضيفا “ما تمكّن (ماكرون) من تجسيده في مرحلة معينة انتهى”.

وأكد هولاند (69 عاما) أنه لا يسعى إلى أي انتقام، معلنا أنه لا يكن “عداء خاصا” لماكرون، مستشاره السابق في قصر الإليزيه الذي تولى حقيبة الاقتصاد بين العامين 2014 و2016.

وقال الرئيس السابق “ليس لدي أي حسابات لتسويتها. بتاتا. كل ذلك انتهى”.

وكان ماكرون خرج من الحكومة في العام 2016 وتمكّن من الفوز بالرئاسة في العام التالي في استحقاق واجه فيه مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن مستفيدا من “اختلال” النظام السياسي، وعاقدا العزم على تحقيق اختراق على مستوى التباعد التقليدي بين اليمين واليسار، غير مدعوم من أي حزب منظّم.