الرئيسية > آراء > هل تريد أن تقتلنا يا لحسن الداودي؟! هل يرضيك أن نشتري الكحول من الدروكري، وأن نسكر بعطر “فا”
02/12/2018 16:03 آراء

هل تريد أن تقتلنا يا لحسن الداودي؟! هل يرضيك أن نشتري الكحول من الدروكري، وأن نسكر بعطر “فا”

هل تريد أن تقتلنا يا لحسن الداودي؟! هل يرضيك أن نشتري الكحول من الدروكري، وأن نسكر بعطر “فا”

حميد زيد كود ////

مشكلتك يا معالي الوزير أنك لم تذق خمرا يوما، وتتحدث عن موضوع تجهله تماما.

ولو سبق لك أن شربته، وسكرت به، لما قلت للزميل رضوان الرمضاني في برنامجه، أنه لو كان الأمر بيدك، لرفعت ثمن القنينة الواحدة إلى مليون، وأنك”كتضارب يتزاد فيه الثمن باش يكون عافية، تقرب ليه يكويك”.

وربما لا تعرف ماذا سيحدث لمواطنيك الشرّيبين في هذه الحالة.

وربما لا تدري مخاطر خطوة متهورة كهذه على حياتنا، وعلى سلامتنا الروحية والجسدية.

وهل يرضيك أن نشتري الكحول من الدروكري.
وهل يرضيك أن نشرب الجانكا.

وهل سبق لك أن سمعت أن بعض المغاربة يكرعون عطر “فا”، حين يتعذر عليهم توفير الخمر.

لكنك عيبك أنك إسلامي، وغير مجرب، ولا تقدر عواقب أن يصبح الخمر غاليا.

وتعتقد لطيبة قلبك أن قرارا كهذا سيجعل كل المواطنين يكفون عن الشرب.

بينما القضية ليست بهذه البساطة.

وفي دول كان فيها الخمر ممنوعا، ولا يباع بطرق قانونية، كما هو الحال مثلا في ليبيا، فإنه، وفي كل مرة كان الناس يموتون بسبب التسمم.

وبسبب قناني ويسكي فاسدة.

فهل ترضى لنا أن نموت يا لحسن الداودي.

وهل يرضيك أن نشرب خمرا مهربا، وساما، أو أن نضطر إلى شرب الجانكا، وإلى أن نسكر بالعطر الرخيص.

وكما تمتلىء مساجد المملكة بالمصلين، فإن بارات المملكة هي الأخرى عامرة بالسكيرين.

وعددهم كبير، كبيرا جدا أيها الوزير.

ومنهم محافظون، يصوتون للعدالة والتنمية، ومنهم نخبة المغرب، ومنهم علمانيون، ومنهم جماهير شعبية.

وبقرار مثل هذا، فإنك تعرض حياة نصف الشعب المغربي للخطر.

وليكن في علمك، أن كل العلماء أجمعوا أن الحليب مسرطن، وخطير على الصحة.

فهل سترفع ثمن العلبة الواحدة منه إلى مليون.
خاصة أنكم في العدالة والتنمية، تسكرون به دائما، مع ندمائكم السلفيين، وتجلسون في المحلبات.

ولكل منكم ذوقه.
وهذا يفضل الحليب بلافوكا.
وذاك يشرب دلو عصير زعزع، وآخر يقطع الريب بكاليطا، وتنسون أن الحليب يسبب السرطان، ويدوخ مثل الخمر، ويقتل مثل التبغ، بل أكثر منه، وقد أكد أحد الأطباء أن الحليب يحول الإنسان إلى بقرة، ثم يقتلها بعد ذلك.

وشخصيا، فقد كنت أحترمك كثيرا، وأقدرك، وكنت أعتبرك أفضل وزير في الحكومة.

وكنت دائما أقول إنك أحسن ما أنتجه حزب العدالة والتنمية، وأنك كول، ولا تشبههم.

لكنك خيبت ظني، فلم تزد عشرة دراهم، أو عشرين، ودون رحمة ولا شفقة منك، تتمنى أن يرتفع ثمن القنينة إلى مليون.

وتعلنها صراحة، حين تقول إنه في ما يتعلق بالخمر والسجائر”ما كاين غير طحن”.

معلنا عن نيتك، ومعترفا بالطحن العمد.

دون حرص منك على مصالح الدولة، ودون غيرة على اقتصادنا الوطني.

كما لو أنك لا تعلم أن قرارا مثل قرارك، سيكون له تأثير وخيم على صناعة الخمور في المغرب، وعلى كثير من العمال والفلاحين، وعلى حقول العنب.
ولن يستفيد منه إلا المهربون، والأجانب، وجيراننا الإسبان.

وستتحول سبتة إلى ملجأ للمغاربة.

وسنصبح فضيحة تنقل سكرتنا كل الفضائيات.

وقد تنشب حرب بسببك.

وقد تتسبب في أزمة دولية، وفي توترات، وفي اضطرابات، نحن في غنى عنها.

وقد تتحول شققنا إلى مصانع سرية للماحيا، وإلى مختبرات علمية غير مرخص لها.

وقد تتغير وظيفة طنجرة الضغط، وبدل أن تستمر في أداء دورها الطبيعي، كوعاء نطبخ فيه المرق مع البطاطا، فإنها ستتحول إلى آلة تقطير، وسيكثر الإقبال على الأنابيب، وسنعود إلى عصر ما قبل الدولة، وإلى بدائية الإنسان الأولى.

لكنك وبتهور، وغياب أدنى حس بالمسؤولية، وبشعبوية لا نظير لها، وبتشنج غير مسبوق، وبغياب تجربة صارخ، وبجهل بالموضوع، وعدم تقدير للعواقب، وعدم وعي بالمصلحة الوطنية، فإنك ستدفع حتى أولئك الذين كانوا يفكرون في الكف عن الشرب، والانقطاع عن التدخين، إلى أن يعودوا عن قرارهم، ويستمروا، ويدمنوا كما لم يدمنوا من قبل.
ومن حسن الحظ أن لا أحد يأخذ وزراء العدالة والتنمية على محمل الجد.

ولا أحد يعتبر هذه الحكومة موجودة في الواقع.
ولو كانت موجودة فعلا.

ولو كانت تحكم.

لكنا صرنا دون شك مثل لييبا أيام العقيد المغدور، عبارة عن دولة دائخة، وسكرانة، ومترنحة، بينما الخمر فيها ممنوع، ويباع سرا بالثمن الخيالي.

فهل يرضيك هذا.

هل يرضيك أن نتسمم ونموت يا لحسن الداودي.
وبدل البار
وبدل محليات بيع الخمور
نشتري الكحول من الدروكري.
ونخطىء
ونشرب الماء القاطع.
فهل تريد أن تضرم فينا النار
وتقطع مصاريننا
هل هذا ما تريده حقا.

موضوعات أخرى

15/12/2018 13:30

خديجة الكور الناطقة باسم البام: الوسام الحقيقي هو وسام الشعب وكنت غادي نتعين على رأس الهاكا لكن الرياح مشات فاتجاه آخر

15/12/2018 13:00

غير يكون بنادم كابر بالخبز وأتاي فهادي كافية أنه تردو وطني حقيقي غيور على البلاد وهو لي عارف مصلاحتها، وهذا هو الموضيل الجديد ديال ولد الشعب