الرئيسية > آراء > هذا الفراغ السياسي السائد يشجع على ظهور الكلاب الضالة! كان متوقعا خروج من يعض الناس و ينهشهم
18/08/2022 18:00 آراء

هذا الفراغ السياسي السائد يشجع على ظهور الكلاب الضالة! كان متوقعا خروج من يعض الناس و ينهشهم

هذا الفراغ السياسي السائد يشجع على ظهور الكلاب الضالة! كان متوقعا خروج من يعض الناس و ينهشهم

حميد زيد – كود//

كان متوقعا أن تظهر الكلاب أو أي كائنات أخرى.

فلا شيء يحدث في المغرب، والطبيعة لا تقبل الفراغ.

لذلك لم يكن مفاجئا أن تقتل كلاب ضالة سائحة فرنسية في الداخلة.

وبعدها بأيام قليلة يقوم كلب بنهش رجل مسن في طنجة.

كل هذا كان متوقعا.

ففي الوقت الذي يسود فيه الجمود والفراغ السياسي، ويتحدث الجميع عن تغيير حكومي مرتقب، دون أن يعرف أحد السبب.

وفي الوقت الذي يكثر فيه الحديث عن تعويض أحزاب في المعارضة لأخرى في الحكومة، دون أن يعرف أحد لماذا.

وفي الوقت الذي تهاجم فيه الصحافة وزراء لم نتعود بعد على أسمائهم. ولم نعرف من جاء بهم.

وتلمح إلى رحيلهم المرتقب.

وفي الوقت الذي يلعب فيه محمد أوزين مضطرا دور المعارض.

هو وزميلته في حزب الحركة الشعبية السيدة النائبة سكينة لحموش.

فقد كان طبيعيا أن يظهر شيء ما.

أي شيء.

كان طبيعيا أن يظهر كائن يعارض في هذا البلد.

كان طبيعيا أن يظهر من يعض الناس.

كان طبيعيا أن تحدث مواجهة ما.

ومن يظن أن اختفاء كلبة سكينة لحموش كان صدفة فهو واهم.

بل إنه كان إشارة.

كان علامة.

كان تمهيدا لظهور الكلاب.

وبعد أن اختفى المغربي المعارض من كل الأرض.

وبعد أن غاب الرهان السياسي.

وبعد أن صارت كل الأحزاب تنتظر دورها كي تدخل إلى الحكومة.

كما لو أننا في لعبة حظ.

وحزب يعوض آخر دون أي منطق سياسي.

ودون أن يبقى هناك أي فرق بين الأحزاب المغربية.

فقد ظهرت الكلاب كما لو أنها متفقة في ما بينها.

ظهرت في نفس التوقيت.

وقد كان يمكن أن تخرج الغيلان. أو الذئاب. أو السباع.

ومن حسن حظنا أن الأمر يتعلق بالكلاب وليس بأي وحش آخر.

فهذا الهدوء السياسي الذي نعيشه ليس مطمئنا.

وهذا الغياب التام للنقاش. وللجدل. وللخلاف.

هذا التشابه المفزع.

هو الذي يشجع الوحوش على الخروج.

وقد خرجت.

ومادامت كل الأحزاب صارت أغلبية حكومية.

ومادامت المعارضة قد اختفت من المغرب.

ولا أحد صار راغبا في لعب هذا الدور.

فقد كان متوقعا جدا أن تهجم الكلاب.

ومادامت السلطة في المغرب تخلصت من كل المعارضات.

و هزمتها. وجعلتها تقف في الطابور. وتنتظر.

ومادامت قد روضتنا نحن الإنس.

فقد جاء الوقت لتواجه السلطة الوحوش. والسعار.

لأن الهدوء الحالي غير طبيعي

وغير صحي بالمرة

ويشجع على ظهور أشرس المخلوقات.

موضوعات أخرى