عن أخبار اليوم:
فرض الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، الأمر الواقع على مجموعة العشرة الغاضبين من طريقة تنظيم المؤتمر العاشر، الذي سينطلق مساء هذا اليوم في بوزنيقة. فبالرغم من أن الخلافات بين الطرفين لم تصل إلى أي حل، بسبب رفض لشكر كافة مقترحات المجموعة والوساطات التي بذلها عبد الواحد الراضي، فإن الغاضبين سيحضرون أشغال المؤتمر الذي انتقدوه كثيرا، بحثا عن «فرصة» لتوضيح مواقفهم.

وحسب كمال الديساوي، أحد هؤلاء العشرة، فإن المجموعة لم تكن ترمي يوما إلى شق الحزب، وإنما كان هدفها تعزيز قدرته فحسب، وحتى لو كان الكاتب الأول متعنتا إزاء مطالب المجموعة، فإننا لن نتعامل مع تصرفه بارتكاب خطأ آخر كمقاطعة المؤتمر».

ووفقا للمتحدث نفسه، فإن أعضاء المجموعة «سيعرضون على المؤتمرين، إن أتيحت لهم الفرصة لفعل ذلك، بيانا لوضعية الحزب، ورؤيتهم للخروج من المأزق الحالي»، لكنه لم يذكر ماذا سيفعلون إن لم تسنح لهم هذه الفرصة.