الرئيسية > آش واقع > ها كيفاش المغرب لاعب فالبيرو وها علاش قضية طرد ممثلة البوليساريو جا ساهل. الخدمة بادية من الكونغريس
21/11/2017 06:00 آش واقع

ها كيفاش المغرب لاعب فالبيرو وها علاش قضية طرد ممثلة البوليساريو جا ساهل. الخدمة بادية من الكونغريس

ها كيفاش المغرب لاعب فالبيرو وها علاش قضية طرد ممثلة البوليساريو جا ساهل. الخدمة بادية من الكونغريس

كود كازا ///

اكتشف المغاربة خلال عملية طرد ممثلة البوليساريو من البيرو بعد ادعائها انها سفيرة للجبهة وجها جديدا للديبلوماسية المغربية. وجه ما عارفينوش. طبعا ما وقع للصحراوية الانفصالية ما جاش غير هاكاك بل نتيجة خدمة طويلة وخدات وقتها بزاف.

طريقة المغرب بدات من فترة. بدات بتبادل الزيارات بين برلماني الدولتين. كيجيو عندنا وكنمشيو عندهم. طبعا اللي جا كنتهلاو فيه ونديوه يدير دورة فمراكش مع العائلة ونهزوه حتى للداخلة وها حنا ضربنا اكثر من عصفور غير بحجيرة صغيورة،

هاد الخدمة مازال كاينة. هادي قل من اسبوع تمت الاشادة بالدور المغربي البارز الذي يضطلع به المغرب وكذا بالجهود التي تبذلها المملكة من أجل إشعاع الثقافة الإفريقية بهذا البلد الجنوب أمريكي ».

ماشي غير هاد الشي. تم تسليم سفيرنا فليما يوسف بلا، “الميدالية الأولى” من قبل الكونغرس البيروفي، تكريما واعترافا بالدعم الذي يحرص المغرب على توفيره من أجل النهوض بالثقافة الأفروبيروفية وتعزيزها ».

الجهة المنظمة هي البرلمان وحضرات رئيسة لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس البيروفي، لوث سالغادو، و ديبلوماسيين و برلمانيين و أعضاء من تنسيقية التنمية للشعوب الأفروبيروفية، قال سيسار سيغورا ، منسق هذه التنسيقية، أن التكريم يعتبر اعترافا بالدور الذي ما فتئ يقوم به المغرب من أجل إبراز الثقافة الإفريقية بالبيرو بصفة خاصة، و توطيد العلاقات الثنائية بصفة عامة، مشيرا إلى أن البلدين تجمعهما علاقات ممتازة على كافة الأصعدة.

و أضاف عضو الكونغرس البيروفي “إننا نعتبر المغرب، الذي يسير قدما على درب التنمية، بوابة لنا” نحو افريقيا والعالم العربي، مذكرا بأوجه العلاقات المشتركة بين البلدين، وفرص تطويرها في مختلف المجالات.

و بعد أن أبرز الدينامية التي خلقتها الزيارة التاريخية التي قام بها الملك محمد السادس إلى البيرو سنة 2004 على مستوى التعاون الثنائي، أكد سيغورا أن هناك مجالات متعددة يمكن للجانبين أن يتعاونا فيها بشكل جيد.

سفير المغرب بلا اعتبر هذا التكريم اعترافا بالقيادة المتبصرة للملك محمد السادس من أجل تعزيز التعاون والتنمية في القارة الإفريقية، و كذلك بالالتزام العميق له بشأن توطيد شراكة مبتكرة مع دول أمريكا اللاتينية.

المهم هاد الحدث كيبين استراتيجية المغرب. خاصك تبدا مع ممثلي الشعوب وهو البرلمان. دير علاقات قوية وتربطها بالبرلمان المغربي وتخلي الامور تاخد وقتها هاديك الساعة البوليساريو ولا غيرها ما يمكنش تربح حقاش زرعتي وما يمكن ليك الا تحصد

موضوعات أخرى

20/08/2018 22:45

خطاب صارم .. الملك: مايمكن نقبلو يستمر النظام التعليمي في تخريج أفواج من العاطلين وخصنا نديرو نظام اجباري في المؤسسات