الرئيسية > آراء > ها كيفاش احمد الريسوني ممكن ينقذ بنت خوه هاجر وحديثها على زواج الفاتحة ضر بيها
05/09/2019 12:00 آراء

ها كيفاش احمد الريسوني ممكن ينقذ بنت خوه هاجر وحديثها على زواج الفاتحة ضر بيها

ها كيفاش احمد الريسوني ممكن ينقذ بنت خوه هاجر وحديثها على زواج الفاتحة ضر بيها

كود هناء ابو علي ////

هاجر الريسوني الصحافية ف”اخبار اليوم” عارفة راسها وعائلتها عارفة باللي كتخلص ثمن على امور ما عندها علاقة بها. اكيد التضامن معاها وطريقة اعتقالها والتهم الموجهة ليها كلها تخليك تضامن معاها. غير هو كاينة امور اخرى خاص توضع فعين الاعتبار. حنا فين عايشين.

راه المغرب هادا. المنطق واللا منطق كيمشيو حدا بعضياتهم او شي يضرب شي داخلة فاللعبة وكلنا عارفينها. كثير منا كيرفضوها ولكن كلشي مسلم بيها. قابل كاع هاد اللعبة. مرة قال مسؤول كبير فالدولة كنت سولتو على اعتقال الرابور الحاقد “كولشي عارف باللي البيع والشرا فالمارشي نوار ديال التذاكر معمول بيها. علاش اختاريتو غير الحاقد من دون المئات وشديتوه”. رد جواب المسؤول ل”كود” كان واقعي حد صادم “عارفين كاين البيع والشرا ولكن باش واحد يبغي يكون معارض وكيقدم راسو عندو مبادئ خاصو يكون حاضي راسو. كيفاش يسب ويزايد وباغي الدولة تبقى تفرج فيه. هو اللي جابها لراسو. خاصو يخلص وهو عارف هاد الشي”.

فقضية هاجر الريسوني القضية شوية مختالفة. كيبان باللي كتخلص على ود عمها احمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين القطري الهوى. يمكن جريدة “اخبار اليوم” ماشي مستهدفة بشكل كبير. دابا القضية فيها اجهاض وعلاقة غير شرعية … كل واحد كيجبد كل نهار معطيات يدافع بيها على راسو. اللي خاسر دابا هي البنت وصاحبها السوداني. حنا كندافعو على كل واحد يدير بجسدو بروحو اللي بغي.

اللي ممكن ينقذها او يلعب دور فهاد الشي هو الريسوني عمها. كيفاش وشحال الثمن ما يمكن لحتى حد يعرفها. هادي ضربة ليه ماشي للعائلة. حقاش فهاد العائلة كاينين مدافعين شرسين على فصل الدين عن الدولة وعلمنة الدولة والدفاع عن الحريات الشخصية. هاد الجانب فالعائلة ماشي معني بقضية هاجر بزاف او ماشي الرسالة ليه. قضية اخلاق غادية تكون موجهة غير للجناح الاصولي المتبجح بالعفة واللي كيمثلو رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

ما كتبه اخيرا هاد لفقيه غادي يزيد معاناة بنت خوه واخا يكون كلامو صحيح “الفاجعة الحقيقية تهم عموم المغرب والمغاربة في حالهم ومستقبلهم، وهي أن يصبح الناس خائفين من الأمن، أن يحسوا أو بعضهم أن لا أمن مع الأمن، أن يصبحوا متحسبين في كل وقت وحين من السيناريوهات التي تطبخ لهم وهم لا يشعرون، هي أن يصبحوا خائفين من مكالماتهم وكتاباتهم وأفكارهم وزياراتهم وسائر حركاتهم وسكناتهم. فالأجهزة جاهزة لهم، والنيابة العامة متفاهمة متناغمة، والقضاة يخافون على أنفسهم من أنفسهم، أي من خطورة استقلاليتهم عليهم.. هذه هي الفاجعة الحقيقية والكارثة السياسية الوطنية التي نسير فيها”. هاد النوع من الكلام كيغرق البنت. الدولة كاع ما غادي يحرك فيها شي حاجة ولكن العائلة غادية تبقى مفجوعة. ايلى كان كيقلب على البطولة والشهادة كيف كيشوفها هادا كلام اخر.

هاجر خاصها تعرف باللي التعاطف والتضامن ماشي ديما يخرجها من هاد الورطة. بعض المرات يزيد يغرقها. خاصها تعرف٬ واخا صعيب بزاف باش تكون فحالتها تكون كتفكر بشكل سوي٬ كيفاش دافع على راسها. كثير من العلمانيين والمدافعين على الحريات الفردية تصدمو باش جبدات الفاتحة باللي مخطوبة او مزوجة بالفاتحة. هاد الشي خاصها تجنبو. دخول بحال الامير هشام واللي لقاها فرصة ينتاقم من كلشي٬ ماشي فصالحها.

دابا المسكينة بوحدها فالحبس المزايدة غادية تزيد تخليها فيه. الدفاع ديالها خاصو يركز على القانون ولا شيء غير القانون ويخلي الشي لاخر للخراين.

موضوعات أخرى

18/09/2019 17:00

إلى تدارت انتخابات فالمغرب بحال لي فتونس ويشارك فيها بنكيران لا منتمي لا شك أنه غادي يكتاسح حيت المغاربة طلعو ليهم الأحزاب فراسهم والسياسي الوحيد لي كان عليه إجماع عندهم راه شافوا كاملين كيفاش تخلى عليه حزبو من أجل السلطة