الرئيسية > آش واقع > ها شكون هوما لقراية ديال المغرب اللّي تصدو نتائج الأقسام التحضيرية
28/07/2020 13:50 آش واقع

ها شكون هوما لقراية ديال المغرب اللّي تصدو نتائج الأقسام التحضيرية

ها شكون هوما لقراية ديال المغرب اللّي تصدو نتائج الأقسام التحضيرية

عمـر المزيـن – كود//

[email protected]

أعلنت وزارة التربية الوطنية، اليوم الثلاثاء، أن مداولات لجن المباراة العامة للعلوم والتقنيات في نسختها الحادية عشرة، المنعقدة يوم الجمعة 24 يوليوز 2020، أسفرت عن تصدر عشرة تلاميذ لائحة النتائج حسب مجال المباراة.

وقد شارك في هذه المباراة، التي نظمتها الوزارة في إطار اتفاقية شراكة مع أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، يوم الثلاثاء 21 يوليوز 2020، بـ12 مركزا للأقسام التحضيرية بجميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، 397 مترشحة ومترشحا.

وفاز بالرتبة الأولى في مجال الرياضيات التلميذ أدم الورغي عن أكاديمية جهة طنجة تطوان الحسيمة وبالرتبة الثانية التلميذ عبد الرحمان ادريوش عن أكاديمية جهة الرباط سلا القنيطرة، فيما عادت الرتبة الثالثة للتلميذ محمد لكماح عن أكاديمية جهة مراكش أسفي والرتبة الرابعة للتلميذ محمد السلواني ممثلا للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة فاس مكناس.

وفي مجال الفيزياء والكيمياء، تبوأ الصدارة في لائحة النتائج التلميذ حاتم بليلط بالأكاديمية الجهوية جهة الرباط سلا القنيطرة متبوعا بالتلميذ محمد طه عفيف الذي احتل الرتبة الثانية ممثلا لنفس الأكاديمية الجهوية.

أما في  مجال علوم المهندس،  فكانت الرتبة الأولى من نصيب التلميذين سفيان لعبوس بأكاديمية جهة الدار البيضاء سطات في شعبة الكهرباء وعبد الله أميدة  بالأكاديمية الجهوية لجهة مراكش آسفي  في شعبة ميكانيك.، لتعود الرتبة الأولى ، في مجال علوم الحياة والأرض، للتلميذ مروان بادة والرتبة الثانية لإسراء زكرياء بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الرباط سلا القنيطرة.

موضوعات أخرى

09/08/2020 18:30

تفاصيل “كورونا” بالجهات: جهة مراكش اللولة بـ7 حالات لكل 100 ألف نسمة.. و116 حالة خطيرة منها 46 مغربي ومغربية بين الحياة والموت

09/08/2020 18:00

تزاديت فطنجة وكتجيني من احسن المدن غير دابا كنشوفوا التقابي ديال بزاف فالفايسبوك من صحاب المنشورات ديال “طنجة تنتفض وهادي حكرة أن طنجاوة ممنوع عليهم لبحر والفيروس كاين غير فالعروبية لي خدامين فالمناطق الصناعية اما طنجاوة مكيخدموش لذا مافيهمش كورنا”