الرئيسية > آش واقع > ها المخاطر الصحية اللّي سبباتها “كورونا” للمغربيات والمغاربة
11/07/2020 11:20 آش واقع

ها المخاطر الصحية اللّي سبباتها “كورونا” للمغربيات والمغاربة

ها المخاطر الصحية اللّي سبباتها “كورونا” للمغربيات والمغاربة

عمـر المزيـن – كود//

أصدرت المندوبية السامية للتخطيط، بمناسبة اليوم العالمي للسكان، بعض المعطيات حول المخاطر الصحية والنفسية التي تتعرض لها النساء في ضوء نتائج البحث الميداني لدى الأسر الذي أجري في شهر أبريل.

ويتعرض الرجال والنساء بشكل مختلف لعوامل الخطر على الصحة التي يسببها أو يزيد من حدتها “كورونا”، موضحة أن التمثيل المفرط للنساء في الوظائف المتعلقة بالصحة وخدمات الرعاية يعرضهن بشكل مفرط للفيروس ويزيد، إلى حد كبير، من خطر العدوى لديهن، فيما تمثلن النساء 58% من الأطر الطبية و67% من الأطر شبه الطبية (الممرضين والتقنيين).

وخلال فترة الحجر الصحي وما خلّفه، تأثرت بشدة إمكانية حصول النساء على الخدمات الصحية. فبينما تتركز الجهود على الحد من انتشار الفيروس، اضطرب الحصول على خدمات أساسية مثل خدمات الصحة الإنجابية.

وأشارت المندوبية إلى أنه من بين الأسر اللواتي يوجد من بيـن أعضائهن نساء في وضعية تؤهلهن للحصول على خدمات الاستشارة الطبية قبل الولادة وبعدها، كان %30 منهن قــد تخلى عن هذه الخدمات أثناء الحجـر الصحي ومن بين الأسر المعنية بالصحة الإنجابية، 34% لم يحصلوا على الخدمات الصحية أثناء الحجر الصحي.

وأوضحت المندوبية أن هذه الأزمة يبدو أنها جعلت أفراد الأسر التي تسيرها امرأة أكثر هشاشة، دائما من وجهة نظر الحصول على الرعاية الصحية. فمن بين جميع الأسر التي ترأسها نساء و يعاني أحد أفرادها من أمـراض عابـرة، لم يحصل قرابة 47,5% على الخدمات الصحية مقارنة بـ 37,9% من الأسر التي يرأسها رجال.

موضوعات أخرى