كـود : عمـر المزيـن//

لم تكن تعلم مقدمة البرامج الرياضية الشهيرة تشارلي ويبستير، والتي حلت في قائمة ضمت أجمل المقدّمات في العالم أن تغطيتها لأولمبياد ريو 2016 ستعرض حياتها للخطر.

وأدخلت هذه المذيعة البريطانية البالغة من العمر 33 عاما إلى أحد المستشفيات في مدينة ريو دي جنيرو البرازيلية بعد إصابتها بنوع نادر من الملاريا، ويُشرف على عنايتها أطباء مختصون من البرازيل والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة.

وبحسب صحيفة “دايلي ميل” البريطانية فإن ويبستير شعرت أنّ صحتها غير جيدة منذ إفتتاح الألعاب الأولمبية، إلا أنها كانت تنشر صورها عبر حساباتها حتى عندما نُقلت إلى المستشفى، شاركت المتابعين بصورٍ من على السرير. لكنّ وضعها الصحي تدهور صباح اليوم ودخلت في غيبوبة، وقد قدِم أفراد عائلتها بينهم والدتها وشقيقها إلى البرازيل للبقاء إلى جانبها في معركتها للبقاء على قيد الحياة.

وكانت ويبستير شاركت مع فريق بريطاني بالتبرّع لجمعية تُعنى بمرضى السرطان خلال تواجدها في البرازيل.