أنس العمري:

العفو الملكي، بمناسبة ثورة الملك والشعب، شمل عدد ممن أدينوا على خلفية أحداث 16 ماي الإرهابية، وسلفي اعتقل سنة 2008 على خلفية ما عرف بخلية أنصار المهدي.

وأبرز من شملهم العفو، وفق ما علمتهم «كود»، محمد دمير، اليد اليمن لأمير الدم يوسف فكري.

كما استفاد من العفو بوشعيب معدر من المجموعة نفسها، والزيواني وعبد الله نبيل (مجموعة أبو معاذ)، وبنعياد (مجموعة حسن الحطاب)، إلى جانب المعتقل بوشعيب كرماز الذي حولت عقوبه من المؤبد الى المحدد 30 سنة، وحميد الأزهري. ومحمد الزرهوني كويس، ويونس الزيات، ومحمد العودي، رشيد البوطابي، الذين كانوا يقضن عقوبتهم في سجن رأس الما 1 في فاس.