الرئيسية > آش واقع > مدير “إف.بي. آي” المغرب لـ”رويترز”: جماعات منطقة الساحل كتدرب أتباعها عبر الانترنت.. والمغرب هدف ليها ومعلوماتنا المخابراتية ساعدت في اعتقال متطرفين في عدة دول
08/03/2021 15:30 آش واقع

مدير “إف.بي. آي” المغرب لـ”رويترز”: جماعات منطقة الساحل كتدرب أتباعها عبر الانترنت.. والمغرب هدف ليها ومعلوماتنا المخابراتية ساعدت في اعتقال متطرفين في عدة دول

مدير “إف.بي. آي” المغرب لـ”رويترز”: جماعات منطقة الساحل كتدرب أتباعها عبر الانترنت.. والمغرب هدف ليها ومعلوماتنا المخابراتية ساعدت في اعتقال متطرفين  في عدة دول

كريم الصوفي – كود //

قال مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية بالمغرب حبوب الشرقاوي خلال مقابلة مع رويترز في 18 فبراير الماضي، إن الجماعات المتشددة في منطقة الساحل والتي تجند وتدرب أتباعها عبر الإنترنت تمثل أكبر خطر على البلاد.

وقال الشرقاوي إنه على الرغم من أن المغرب لم يتعرض سوى لهجوم كبير واحد خلال السنوات العشر الماضية – مقتل سائحتين اسكندنافيتين عام 2018 – فإن موقعه يجعله هدفا للجماعات المتمركزة في منطقة الساحل الأفريقي. وأضاف أن خطر الإرهاب مستمر ما دامت هناك جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى تجند وتدرب أتباعها عبر الإنترنت.

وقال إن المكتب المعني بمكافحة الإرهاب نجح منذ تأسيسه عام 2015 في تفكيك عشرات الخلايا المتشددة وألقى القبض على أكثر من ألف من المشتبه في انتمائهم لحركات التشدد.

وتشير الأرقام إلى استمرار خطر المتشددين في المغرب بعد أن أدى صعود تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق العقد الماض إلى زيادة النشاط الجهادي والذي تواصل حتى بعد هزيمة التنظيم في قلب الشرق الأوسط.

وقال إن تنظيم الدولة الإسلامية أعاد تركيزه على منطقة الساحل واستغل مع الجماعات الجهادية الأخرى هناك سهولة اختراق الحدود وشبكات التهريب. وقال الشرقاوي إن المغرب يشعر بالقلق أيضا من أن بعض رعاياه الذين انضموا لتنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط ربما انتقلوا إلى منطقة الساحل.

وأضاف حبوب الشرقاوي إن المغرب قدم معلومات مخابراتية ساعدت في اعتقال متطرفين أو أحبطت هجمات في فرنسا وبلجيكا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا وبوركينا فاسو وسريلانكا وأخيرا في الولايات المتحدة. وأضاف أن نجاح المغرب يتوقف على استمرار التعاون المخابراتي مع الشركاء.

موضوعات أخرى