الوالي الزاز -كود- العيون ////

حاولت جبهة البوليساريو اليوم الخميس، في ختام أشغال الدورة السادسة من برلمان عموم إفريقيا، تمرير ملتمس يقضي بإنشاء حيز للتشاور بين البرلمان الإفريقي والإتحاد الاوروبي يتعاطى لإنشغالات الجانبين على غرار ملفات الهجرة والإرهاب، فضلا عن قضايا الأمن والسلم التي يعتبر ملف الصحراء على رأسها.

وتمكن الوفد المغربي المشارك لأول مرة في أشغال برلمان عموم إفريقيا، بضاحية ميدبراند الجنوب إفريقية من إفشال مساعي ممثل جبهة البوليساريو، حيث تمكن من إقناع مجمل البرلمانيين الأفارقة برفض الملتمس الذي تم سحبه، والذي سعت من خلاله جبهة البوليساريو للزج بالإتحاد الأوروبي وبرلمانييه الحاضرين لأشغال الجلسة الختامية في الملف الذي ترعاه الأمم المتحدة بشكل حصري.

ويشكل الإنضمام المغربي التدريجي لأجهزة وهياكل المنظمة الإفريقية، فرصة سانحة لتسييج وتحجيم أطروحة الإنفصال المستشرية إفريقيا، بعد ثلاثين سنة من سياسة الكرسي الفارغ التي كلفت المغرب الكثير قاريا.