الرئيسية > آراء > هاد العام رمضان خرج بشباب تشدو دوزو ربعة وعشرين ساعة في الكوميسارية ومتابعين في حالة سراح حيت تقهواو في قهوة أصلا حالة في رمضان بنهار.. جريمة مافيهاش ضحية من غير الجاني لي كتعتابرو الدولة أظلم في حق نفسه وهي مسؤولة على أن ترده عن غيه
13/05/2021 16:00 آراء

هاد العام رمضان خرج بشباب تشدو دوزو ربعة وعشرين ساعة في الكوميسارية ومتابعين في حالة سراح حيت تقهواو في قهوة أصلا حالة في رمضان بنهار.. جريمة مافيهاش ضحية من غير الجاني لي كتعتابرو الدولة أظلم في حق نفسه وهي مسؤولة على أن ترده عن غيه

هاد العام رمضان خرج بشباب تشدو دوزو ربعة وعشرين ساعة في الكوميسارية ومتابعين في حالة سراح حيت تقهواو في قهوة أصلا حالة في رمضان بنهار.. جريمة مافيهاش ضحية من غير الجاني لي كتعتابرو الدولة أظلم في حق نفسه وهي مسؤولة على أن ترده عن غيه

محمد سقراط-كود///

رمضان ديال العام لي فات هو أقود رمضان دوزت في حياتي، الخوف من المجهول كتخرج غير تسخر الدنيا خاوية بنادم طايح عليه الضيم المخزن فين ماتلفتي، كولشي مقلق وخايف على خدمتو على واليديه على ولادو، حتى الى ماقتلاتهمش كورونا واش غادي تقتلهم الأزمة والفقصة والخوف، وطبعا داز ونسيناه والأمور مشات بيخير، ماشي عند كولشي طبعا ولكن المغاربة تعاونو وتآزرو بيناتهم وبينو على واحد التلاحم قليل فين تشوفو في الأيام العادية، وحتى  مغاربة الخارج راه سيفطو فلوس كثيرة وعاونوا الناس هنا واخا راه حتى هوما تأثروا بالجايحة حيت أزمة عالمية، رمضان ديال هاد العام أقل مأساوية وكارثية من العام الفايت، الفلاحة زينة الشتا صابة الخير موجود بنادم ولف مع الجايحة وكيسير حياتو وفق هاد المتغيرات الجديدة، ولكن داك الإغلاق ديال الليل خلى أن رمضان يدوز حتى هاد العام مخنوق وفئة من المغاربة إما فقدو مصدر الدخل ديالهم أو نقص ليهم بزاف، وإلى كانو مدن بحال كازا وطنجة وقنيطرة والرباط بقاو مروجين شوية فراه مدن أخرى بحال مراكش والجنوبشرقي كامل وكاع المناطق لي كانت عايشة مع السياحة كتعاني ديال بصح والمدن ولات مهجزرة بحال مدن أشباح.

العام لي فات مكان عيد، هاد العام راه غير نص عيد، العام الجاي كنتمناو نكونو رجعنا لحياتنا الطبيعية لي ولينا نبغيوها ونتوحشوها واخا كاين لي كانت ماعاجباهش شحال هادي، ولكن عموما كيبقى رمضان شهر ديال الخنقة والعصبية والزحام والمضاربات والأكل الغير صحي والمصائب والطلاقات والرواح كتطيح وداك الجو ديال الحصلة والعدوانية قبل المغرب، والجو ديال انعدام الإختلاف والتنوع، أنا صايم خاص يصوم كولشي صحة، وتزادت هاد العام حتى بداك المتنفس ديال القهاوي والفضاء العام لي كان ورا المغرب مشا، وتحبس كولشي فالديور أييه نص حبسة مقارنة بالعام الفايت ولكن راه جات من ورا عام ديال مقاومة الجايحة نفسيا وإقتصاديا واجتماعيا.

هاد العام رمضان خرج بشباب تشدو دوزو ربعة وعشرين ساعة في الكوميسارية ومتابعين في حالة سراح حيت تقهواو في قهوة أصلا حالة في رمضان بنهار، جريمة مافيهاش ضحية من غير الجاني لي كتعتابرو الدولة أظلم في حق نفسه وهي مسؤولة على أن ترده عن غيه، الدولة داخلة في العقيدة ديال الفرد وكتقوم بالقانون أي إعوجاج ولا الدغل يقدر يصيب عقيدة المواطن المغربي، هادشي مالايقش ببلاد كانت رمز للغنفتاح والإعتدال في هاد بقعة الظلام، في الوقت لي كانو المتشددين كيذبحو الناس في الجزائر المغرب كان رمز للإنفتاح داك الساعة والامور هانية فيه وفي معزل على مشاكل الشرق الأوسط والامراض ديالو، دابا قريبا تسمع راه يمكن تعبد شنو مابغيتي في السعودية ومايهدر معاك حد وحنا باقين كنتدخلو فشكون صايم شكون فاطر ويتابعو ناس حيت كلاو ، ماجاياش معانا كمغاربة ومع البلاد كلها.

موضوعات أخرى

13/06/2021 20:00

“لارام” بدات تنزيل تعليمات الملك بخصوص تسهيل عودة مغاربة الخارج بأثمنة مناسبة.. طلقات عملية استثنائية خصصات ليها 3 ملايين مقعد