الرئيسية > آراء > هادي هي محنة الدجاجة بلا بزازل ! كاينين شي وحدين كايفيق عليهم داك حس التضامن مع المرا غا لاكانت كبيرة فالسن و حالتها مكرفصة و مقودة عليها و مسمينها ” مي شي حاجة” ! اما فاش كاتكون صغيرة و زوينة و عاطية للعين ديك الساعة كايعطيوها غا للراس قولا و فعلا!
06/06/2020 18:00 آراء

هادي هي محنة الدجاجة بلا بزازل ! كاينين شي وحدين كايفيق عليهم داك حس التضامن مع المرا غا لاكانت كبيرة فالسن و حالتها مكرفصة و مقودة عليها و مسمينها ” مي شي حاجة” ! اما فاش كاتكون صغيرة و زوينة و عاطية للعين ديك الساعة كايعطيوها غا للراس قولا و فعلا!

هادي هي محنة الدجاجة بلا بزازل ! كاينين شي وحدين كايفيق عليهم داك حس التضامن مع المرا غا لاكانت كبيرة فالسن و حالتها مكرفصة و مقودة عليها و مسمينها ” مي شي حاجة” ! اما فاش كاتكون صغيرة و زوينة و عاطية للعين ديك الساعة كايعطيوها غا للراس قولا و فعلا!

سهام البارودي – كود//

كان يا مكان ! كان حتى كان ! حتى كان الحبق و السوسان فحجر النبي العدنان ! جوج عيالات فيوتوب كايقدمو محتوى من نفس القيمة ! كوزينة ! روتين يومي ! تنظيف البيت ! وصفات تبيض ! وحدة عندها عشرين عام  بزازلها واقفين و زوينة و حالتها مقادة و كاتبان بيخير و على خير و الاخرى عندها فوق خمسين عام مكرفصة ! تكمشات ! مقودة عليها ! وجها تحرگ بالشموش !فنظركم، شكون فهاد الجوج لي غاتلقا منشور مبارطاجينو الدراري و البنات كايقولو ” عافاكم الاخوان بغينا نعاونو هاد القناة باش نطلعوها ! عاونوها الله يخليكم بالبارطاج” ؟

طبعا غاتكون قناة ديك السيدة لي مقودة عليها ! علاش ؟ حيت بزاف د المغاربة كايعجبهم يتضامنو مع الانسان لاكانت مقودة عليه و وواصلة فيه تال العظم و غير يبان فيه شوية د الضو و يتنقا و يغلاض و يفوتهم غاتبدا تسمع ” الخوت هذا حس براسو ” ” الاخوان هذا تبدل ” ” مابقاش ولد الشعب” و ينوضو يهجمو عليه باش يطيحوه للقاع عاوتاني فواحد المشهد ميلودرامي مصور من شي سبيطار د الحماق !

القضية كاتبان اكثر فاش كاتكون مرا هي لي وسط هاد البيعة و شريا ! فاش كاتكوني زوينة و صغيرة و بيخير و على خير و عندك قناة كاتبداي تسمعي غي : قحبة ! موسخة! كاتزير على سوتها باش تربح فلوس الادسنس ! الخوت سينياليو القناة ! آجيو نحاربو التفاهة ! غي كاتفوتي خمسين عام و كايبداو يعتابروك ” غير صالحة للحوا” حسب المعايير ديالهم ديك الساعة كايسميوك ” مي فتيحة” ” مي نعيمة” “مي خناتة” و كايكونو مستاعدين يتضامنو معاك و يبارطاجيو ليك القناة !

علاقة بعض المغاربة بالمرا غريبة ! كاتحس بيهم ماكرهوكش تنقزي من الطفولة للشيخوخة نيشان بلا مادوزي من مرحلة المراهقة و الشباب ! كايعطيوك التيقار و كايبغيوك فاش كاتكوني كاتبدلي السنان و فاش كاتبداي تبدلي ليكوش ! بين هاد جوج مراحل كاتكوني بالنسبة ليهم واحد بنت القحبة منك مكان ! كايشوفوك فتنة ! ديرونجما ! سلگوطة ! مصيبة ! هم ثقيل هازينو الواليدين !

و كايسميوك “مي” زعما ضروري تكوني “أم” باش تستاحقي التيقار و الاحترام و التضامن ! سميتك بوحدها ماكافياش باش تضمن ليك هادشي ! و كاتلقا بوگرن عندو خمسين عام و تاهوا كايقوليك ” مي نعيمة ” !

و القضية طبعا مامرتابطاش غي بالسن ! هي مرتابطة اكثر بالقوة د ديك المرا ! سواء استمدت القوة ديالها من الجمال ديالها او من الفلوس (لاباس عليها) او من السلطة ( خدامة مزيان) ! الحاصول  خاصها ديما تبان مقودة عليها و فموقف ضعف باش تستاحق تضامن الرعاع !

هادشي علاش فاش كايجي عيد الام و لا عيد المرأة كاتلقا بزاف مبارطاجين تصاور العيالات فالجبال و العروبيات مكفيات على البانيو ديال التصبين و لا عاطية وجها للحموم د الفران و كايكتب ليك ” عيد سعيد للنساء الحقيقيات” حيت بالنسبة للمگطع تاع بوه ! النساء الحقيقيات هوما النساء المكرفصات ! المكمشات ! الفقيرات ! الضعيفات ! مايصورش ليك هوا مثلا شي مرا مجبدة فلابيسين و لا شي وحدة كاتلعب البيانو و لا شي مرا انيقة سايگة شي رونج روفر ! لا

يسلخوك و يعقدوك و يتحرشو بيك و يمرضوك و يحرموك من المدرسة و اللباس و التهلو فاش تكوني صغيرة و يسدو عليك فحال شي جرو! و فاش تكبري مقودة عليك و يتطوا ظهرك ديك الساعة يجيو كايتجاراو باش يضامنو معاك زعما!

هادي هي لي كاتسميها خالتي محنة الدجاجة بلا بزازل !

موضوعات أخرى