أنس العمري///

علمت “كود” أن امرأة غادرت، بحر الأسبوع الجاري، المستشفى العسكري في الرباط، والذي نقلت إليه من دائرة أقا إقليم طاطا بعد أن هاجمتها كلبة مسعورة.

وكانت ساكنة مدشر انامر بمنطقة سموكن جماعة تمنارت باشوية فم الحصن اقا اقليم طاطا عاشت، الأسبوع الماضي، على وقع الصدمة والخوف والهلع بعد أن قامت الكلاب الضالة بإرسال ستة من ساكنة المدشر إلى المستفشيات، حالة ثلاثة منهم حرجة.

ويأتي هذا الحادث بعد أيام من مفارقة الطفلة فاطمة امازيغ الحياة بفم الحصن، بعد تعرضها للدغ من عقرب سامة عجزت معها ثلاث مستشفيات على علاجها، وهو الحادث الذي تزامن مع ظهور أفعى سامة بدوار ايشت بالجماعة خلفت العديد من الضحايا.

وكان مواطنون وجهوا العديد من النداءات وأطلقوا حملة في الفايس لحث السلطات على التدخل، إلا أن مبادراتها لم تجد آذانا صاغية، في وقت واصلت فيه الكلاب الظالة هجوماتها مخلفة ضحايا كل يوم.

وكان شباب المدشر (مدشر انامر) قاموا بمبادرة فردية واستدعاء قناصين من منطقة تارودانت والبحث عن الكلبة المسعورة، كحل ترقيعي في انتظار استجابة السلطات المحلية لنداءات الساكنة والتدخل للحد من خطورة الكلاب الضالة