كود سعيد الشاوي ///

العلاقات المغربية التونسية غادية وتدهور فكاع المجالات. نقابة الصحافيين التونسيين صدرات بيان قاصح. البيان الموقع من قبل رئيسها محمد ياسين الجلاصي٬ هاجم وسائل الاعلام المغربية واعتبر انها تعمدات اخراج “الخلاف الديبلوماسي و السياسي من سياقه الرسمي نحو حملات تشويه ممنهجة غير مقبولة في حق تونس، شعبا و مؤسسات” واضاف ان النقابة ترفض “كل أشكال الانحراف بالتعاطي الاعلامي المغربي و غيره لهذا الجدل السياسي و الديبلوماسي الرسمي إلى حملات غير أخلاقية تستهدف صورة تونس والاضرار بمصالحها”

وحذرت من “أخطار استمرار انخراط بعض وسائل الاعلام المغربية و الأجنبية في توظيف واضح وصريح لهذه القضية خدمة لأجندات سياسية” ودعت “كافة القوى الوطنية والسياسية والمدنية إلى التصدي وبقوة لكل ما من شأنه أن يمس سيادة الدولة التونسية وحرمتها. وتشدد على أن نضالات القوى المدنية والسياسية ضد السلطة في تونس من أجل قضايا الحريات وحقوق الإنسان والحكم الرشيد لا تمنعها من الاضطلاع بدورها الوطني في الدفاع عن مصالح البلاد”

بيان متحيز لسياسة قيس سعيد ويظهر توغل الجزائر فالاعلام التونسي. نقابة الصحافيين التوانسة لم تشرح طبيعة المشكل وحاولت ايهام الجميع باللي هاداك “خلاف ديبلوماسي سياسي” تخرج من سياقو.

التحول التاريخي لموقف تونس تجاه قضية الصحرا عندهم خلاف ديبلوماسي. فخطاب هاد النقابة تهديد وكبير