كود الرباط//

عبرت نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، المحسوبة على حزب العدالة والتنمية، عن رفضها لجوء الحكومة إلى المقاربة الأمنية، بدل تدبير مطالب الشغيلة المغربية، وفي مقدمتها الأطر الصحية، في إطار حوار اجتماعي منتج وتفاوض مؤسساتي بناء.

وقال بيان النقابة: “وبعد استعراضها لمظاهر الاعتداء بخراطيم المياه على الأطر الصحية واعتقال العديد منهم على خلفية مشاركتهم في هذه المسيرة الوطنية، فإن الكتابة الوطنية للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، إذ تعلن رفضها واستنكارها المطلق اللجوء إلى القوة لفض الأشكال النضالية والاحتجاجية، فإنها تعلن تضامنها مع الشغيلة الصحية”.

ودعت النقابة  الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها كاملة في ضمان الحق في الاحتجاج والتظاهر، وممارسة الحريات النقابية وفق ما تنص عليه كافة التشريعات الوطنية والاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وأكدت نقابة الإسلاميين على رفضها للجوء الحكومة إلى المقاربة الأمنية، بدل تدبير مطالب الشغيلة المغربية، وفي مقدمتها الأطر الصحية، في إطار حوار اجتماعي منتج وتفاوض مؤسساتي بناء،

ودعت النقابة الحكومة إلى التعجيل بإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الاحتجاج والتظاهر السلمي الذي نظم بالرباط، وإلى العمل على الاستجابة للمطالب المشروعة للأطر الصحية، وتغليب فضيلة الحوار الجاد والمسؤول.

وجاء في البلاغ: “تعبر النقابة عن رفضها المطلق للتعنيف الذي مارسه بعض رجال الأمن على الأطر الصحية من خلال الضرب المبرح الذي همّ بعض مهنيي الصحة، مما أدى إلى نقل مناضلة على عجل إلى المستعجلات”.