الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

قالت وزارة الخارجية الروسية، أنها إستضافت يوم أمس الاربعاء الموافق لتاريخ 26 يونيو الجولة جديدة من المشاورات الروسية الجزائرية برئاسة الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط ودول أفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوگدانوف والسكرتير المدير العام لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، لوناس مقرمان.

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية، أن المشاورات ركزت بشكل رئيسي على “مهام تعزيز تنسيق مواقف السياسة الخارجية لموسكو والجزائر وفقا لروح ونص إعلان الشراكة الاستراتيجية العميقة، الموقع في يونيو 2023 بعد زيارة الدولة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى روسيا”.

وأضافت أن المشاورات شهدت تبادلا سريا لـ “وجهات النظر حول المواضيع الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، مع التركيز على الوضع الناشئ في منطقة الصحراء والساحل، وليبيا، والسودان، وكذلك القضية الفلسطينية”، مردفة أن الجانبين إتفقا على “مواصلة خط توحيد الجهود لدعم التسوية في المناطق الساخنة في أفريقيا على مبادئ احترام وحدة دول القارة وسلامتها الإقليمية وسيادتها”، وذلك دون الإشارة لنزاع الصحراء أو الإحالة عليه.

ومن جانبها أفادت وزارة الخارجية الجزائرية، أن المسؤول الجزائري زار موسكو في سياق الدورة الثالثة للمشاورات السياسية الجزائرية – الروسية.

وأوردت أن المشاورات شهدت تدارس الطرفين لـ “واقع العلاقات الثنائية التي تربط البلدين وسبل تعزيز التعاون الثنائي، في إطار مواصلة تنفيذ إعلان الشراكة الاستراتيجية المعمقة، الموقع عليه بمناسبة زيارة السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الى روسيا في جوان 2023”.

وأضافت الخارجية الجزائرية، أن الجانبين تبادلا وجهات النظر والمواقف حول “عدد من القضايا الراهنة المطروحة على المستويين الإقليمي والدولي لا سيما تطورات الاوضاع في منطقة الساحل والأراضي الفلسطينية المحتلة والقضية الصحراوية” على حد زعمها، وذلك نقيض ما حاء به بيان الخارجية الروسية التي لم تذكر مناقشة نزاع الصحراء.