الرئيسية > تبركيك > نايضة ف شركة “أمازون” بين الإدارة و الخدامة بسباب التصويت على نقابة
04/04/2021 00:00 تبركيك

نايضة ف شركة “أمازون” بين الإدارة و الخدامة بسباب التصويت على نقابة

نايضة ف شركة “أمازون” بين الإدارة و الخدامة بسباب التصويت على نقابة

وكالات //

شارك العمال في شركة أمازون في بيسمير بولاية ألاباما الأمريكية في استفتاء تاريخي، ليقرروا ما إذا كانوا يريدون أن تمثلهم نقابة عمالية في المتاجر الكبرى ومتاجر البيع بالتجزئة والجملة.

ومن المنتظر الإعلان عن النتائج الأسبوع المقبل، وإذا جاءت بالموافقة على هذا التحرك، فسيكون ذلك أول اتحاد نقابي للعاملين في أمازون في الولايات المتحدة.

وتقول أمازون إن الرواتب والمزايا التي يتلقاها العاملون فيها هي الأفضل في سوق العمل، وخاضت صراعا لإقناع العمال بالتصويت ضد هذا التحرك.

ويتفق الكثيرون على أن نتيجة هذا التصويت ستكون لها تداعيات كبرى على قوانين العمل في الولايات المتحدة.

ويقول بيتر رومان-فريدمان، رئيس مكتب كَوبتا ويسلر للاستشارات القانونية، إن “السؤال الأهم في الولايات المتحدة الآن هو ما إذا كنا سنحصل على معاملة عادلة للعاملين في الشركات التي ستسيطر على مستقبلنا”.

لدى أمازون في الولايات المتحدة 800 مقر عمل، يعمل فيها 950 ألفا من العاملين بدوام كامل أو جزئي، و يروج أن بعضهم ليسوا بحاجة للانضمام لنقابة.

وبالنسبة لمن يريدون الانضمام لنقابة، لا يتعلق الأمر بالرواتب، إذ تدفع أمازون للعامل 15 دولاراً في الساعة في المتوسط، بجانب امتيازات أخرى.

لكن الأغلبية تتفق على أن ظروف العمل في المخازن قد تكون قاسية، فمتطلبات الوظيفة كثيرة، ويشكو الكثير من العاملين من آلام في الظهر وغيرها من المشاكل البدنية، نتيجة العمل لساعات طويلة غالبا ما تتطلب الوقوف في نفس المكان.

ويشير آخرون إلى مشاكل الصحة العقلية الناجمة على تكرار المهام، أو الشعور بأنهم ترس في ماكينة ضخمة لا يشعر فيها أحد بمشاكلهم.

ويشعر العاملون أن هناك الكثير من الأشياء الخارجة عن سيطرتهم، مثل الإجازات الأسبوعية والمرضية، والفصل عن العمل.

موضوعات أخرى

17/04/2021 21:00

رمضان وكونفينمون (الحلقة 3).. محمد الشوبي فحوار مع “كود”: الاحتجاج على التراويح مزايدة ونقاش سطحي والرسول وكان كيصلي فدارو.. وفالستينات كانو الناس كياكلو رمضان وماكيتسوق ليهم حد