الرئيسية > ميديا وثقافة > نايضة بين “لاماب” ووكالة الأنباء الجزائرية بسبب الحراك الثوري واتفاق الصيد
12/06/2019 19:00 ميديا وثقافة

نايضة بين “لاماب” ووكالة الأنباء الجزائرية بسبب الحراك الثوري واتفاق الصيد

نايضة بين “لاماب” ووكالة الأنباء الجزائرية بسبب الحراك الثوري واتفاق الصيد

محمود الرگيبي كود العيون //

على الرغم من أن المغرب قرر اتخاذ موقف الحياد من الأحداث التي تعرفها الجزائر منذ أشهر والتي أدت إلى إسقاط نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وأمام مواصلة وكالة الأنباء الجزائرية الناطقة باسم السلطة الحاكمة في الجزائر تحاملها على المغرب وقضاياه الداخلية، شنت وكالة أنباء المغرب العربي المعبرة عن الموقف الرسمي للدولة، هجوما لاذعا على الوكالة الجزائرية، معتبرة أن هذه المواقف العدائية تشير الى رغبة السلطة في تصدير أزماتها الداخلية المرتبطة بانسداد الوضع السياسي بالبلاد، بسبب تمسك السلطة بمواقفها وإصرار الحراك الشعبي على اقتلاع النظام ورموزه.

وفي هذا الإطار ردت الوكالة المغربية للأنباء على وكالة الأنباء الجزائرية بسبب قرائتها المنحرفة والعدائية لقرار مجلس الوزراء المغربي الأخير، والذي صادق على مجموعة من النصوص من بينها اتفاق الصيد البحري بين المملكة والاتحاد الأوربي وكذا بروتوكول تنفيذه وتبادل الرسائل المصاحبة له وهو الاتفاق الذي يغطي منطقة الصيد الممتدة من (رأس سبارتيل) في الشمال إلى (الرأس الأبيض) جنوب مدينة الداخلة، معتبرة ان هذا الموقف يمثل “محاولة فاشلة لتحويل أنظار الرأي العام الدولي عن الوضع الداخلي الخطير، الذي تعيش الجزائر على إيقاعه، منذ مدة وفي تحد سافر لمطالب الشعب الجزائري الشقيق”.

ويمثل هذا الموقف من قبل وكالة المغرب العربي للأنباء التي تعتبر المعبر عن الموقف الرسمي للدولة، تغيرا في الموقف الرسمي المغربي من أحداث الجزائر، والذي اختار منذ بداية الحراك بالجزائر عدم التدخل في الشان الداخلي الجزائري.

موضوعات أخرى