أنس العمري-كود//

نايضة ابتزاز فالإنستكَرام من عند واحد اجماعة ديال الدراري كيفهمو شوية فالإنترنت بداو كيطيرو الحسابات الكبيرة ديال الشركات والناس لي خدامين فالتجارة الإلكترونية، وكيقولو ليهم عطيونا ما بين 3 آلاف و8 آلاف درهم باش يرجعو ليهم الصفحة لي كيكونو كيترزقو منها الله.

هاد العصابة بغاو الفلوس الساهلة بلا مجهود، كيشوفو صفحة لي خدامة مزيانة ولي مولاها معول عليها فالمدخول اليومي وكيمشيو يضربوها بالكوبي رايت باش تسد، وكيقولو ليهم من بعد عطيونا الفلوس ونرجعوها ليكم. غير هاد سيمانة داو شي 5 صفحات وكلشي ولا حاس بالتهديد.

هاد الشباب لي سخونية الراس غالبا غترجع عليهم بالبرودة كيقولو للضحايا لي وصل العدد ديالهم كثر من 100 واحد، أنه في المغرب ماكينش كيفاش البوليس والخبرة يوصلو ليهم من الإمايلات والكونطات لي كيديرو بيهم العمليات الابتزازية، لي داخلة فالجريمة الإلكترونية لي كيعاقب عليها القانون بالحبس، وهادشي نيت لي كيقلبو عليه.

التبركَيكَة لي جابت “كَود” أن واحد منهم دعاتو واحد السيدة معروفة بنت مراكش كانت مشاركة فبرنامج كيدار فقناة عمومية، ودابا هو متابع فحالة سراح وطالع نازل ما بين أكادير فين ساكن ومراكش فين رفعات عليه الدعوة.

هادا لي عندو المحاكمة فآخر هاد الشهر، كان صاحبو طير للسيدة الكونت وعطاها RIB ديالو باش تسيفط ليه الفلوس، وحيت هي عيات من الابتزاز ختارت أنها تمشي البوليس.

واحد من المتورطين مع النصابة (إ.ل) تولد ف2005، يالله كمل 19 عام وكيعرف شوية التكنولوجيا وغادي يبقى حتى يجيب الربحة ويعيط على سالبني، وفي الأخير كيمشيو فيها غير الوالدين لي يوليو مكرفصين.

واحد من هادو لي كيتحداو الشرطة الإلكترونية داير باج كيقدم راسو على أساس أنه خبير فالماركوتينكَ وكيطلع الحسابات ديال الصفحات.

القضية يالله قالت بسم الله، ومازال نرجعو ليها بتفاصيل كثر.