كود وجدة//

قالت مصادر جامعية لـ”كود” إن حسابات سياسية وراء الصراع الدائر بين عدد من المرشحين لرئاسة جامعة محمد الأول بوجدة، خصوصا وأن الأمر يتعلق بكفاءات تنتمي للأغلبية.

التسريبات للي تنشرات كتقول بلي كاين صراع كبير، وكاين لي ضد الرئيس بالنيابة الحالي ياسين زغلول ياخذ المنصب رغم أنه الأوفر حظا، بمبرر أنه كينتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار.

ياسين زغلول، المرشح لرئاسة الجامعة قال فتصريح لـ”كود”: “الانتماء الحزبي حق دستوري، والكفاءة ديالي معروفة بمنشوراتي العلمية والجوائز الدولية والوطنية لي حصلت عليها، ودكتوراه الدولة لي عندي والأطر لي تخرجات من عندي”.

وأوضح زغلول بلي فعهدو أي ف2023، خدات جامعة محمد الأول أحسن جامعة على الصعيد الإفريقي ف الذكاء الاصطناعي، وفي تصنيف شنغاي هي الأولى إفريقيا وعربيا على مستوى تخصص الفيزياء”.

وشدد المتحدث بلي “الانتماء الحزبي حق دستوري. ومن حقي نكون متحزب، ومكرهناش الأطر والكفاءات تنخرط فالعمل الحزبي وتكون قوة اقتراحية. أفتخر أنني انتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار”.

وتحدى زغلول خصومه يديرو مقارنات بالكفاءة والإنتاج العلمي والدبلومات والمنشورات العلمية والتخصص والمشاريع البحثية الأوروبية.

ومن المتوقع أن يتم تعيين رئيس جامعة محمد الأول بوجدة، خلال الأيام المقبلة بالمجلس الحكومي.