الرئيسية > آش واقع > ميريكان وفرنسا ضاربين الطم على استقالة هورست كولر
24/05/2019 10:30 آش واقع

ميريكان وفرنسا ضاربين الطم على استقالة هورست كولر

ميريكان وفرنسا ضاربين الطم على استقالة هورست كولر

الوالي الزاز -كود- العيون ////
[email protected]

تخلفت الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا عن ركب المعقبين على إستقالة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لملف الصحراء، هورست كولر، دون مبرر واضح.

فبعد أن كان الفاعلان السياسيان الدوليان الأكثر قربا من نزاع الصحراء على مستوى مجلس الأمن الدولي أول المتعاطين للملف خاصة في أشهر أبريل وأكتوبر، فقد غابتا إلى حدود صبيحة الجمعة عن المشهد، دون تفاعل يذكر مع الإستقالة المفاجئة التي خلفت ردود فعل واضحة.

ولم يُفهم سبب الصمت المطبق للإدارتين الأمريكية والفرنسية وإعراضهما عن التعاطي مع الإستقالة التي باتت تُهدد مسار العملية السياسية وتمهد الطريق أمام إعادتها للمربع الأول، حيث تغاضتا عن التعقيب على الرغم من حضورهما الوازن سواء الإدارة الأمريكية الممسكة بزمام نزاع الصحراء، أو فرنسا الحليف القوي للمملكة المغربية.

ويحيل صمت الإدارتين الأمريكية والفرنسية على إتساق في المواقف فيما بينها على مستوى ما يجري بكواليس الأمم المتحدة، وهي الكواليس التي عجلت برحيل الألماني هورست كولر وتنحيه عن مهمة الوساطة الأممية بعيدا عن مسألة “الأسباب الصحية”، حيث يرجح أن البلدين العضوين الدائمين بمجلس الأمن الدولي مسؤولان بشكل أو بآخر عن تلك الإستقالة التي تبدو أسبابها الأكثر عقلانية تلك المتعلقة بالتدخل في عمل الوسيط الأممي هورست كولر، والتضييق على مساعيه كل من زاوية رؤيته للنزاع.

موضوعات أخرى